Accessibility links

أعمال العنف تتواصل في العراق وتحصد العديد من القتلى والجرحى


أفاد مسؤولون في وزارة الداخلية العراقية الاثنين أن مسلحين قتلوا شقيق أمين عام جبهة الحوار الوطني السنية صالح المطلق.

وقال المصدر إنه تم العثور على جثة شقيق المطلق الذي كان مختطفا منذ ثلاثة أسابيع في أحد المشارح في بغداد وقد قُتل بطلقات نارية في الرأس.

وتأتي هذه الحادثة بعد أن قتل مسلحون الخميس الماضي شقيق قيادي آخر من العرب السنة وهو طارق الهاشمي أمين عام الحزب الإسلامي.

وأشارت مصادر وزارة الداخلية إلى أنه تم العثور الاثنين أيضا على 12 جثة في مناطق متفرقة من بغداد وقد بدت عليها آثار التعذيب.

شن 50 مسلح هجوما على القوات العراقية في منطقة الأعظمية السنية في بغداد في وقت متأخر من ليل الأحد ما أدى إلى تدخل القوات الأميركية في اشتباكات استمرت حوالي سبع ساعات.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن خمسة مسلحين قُتلوا في الاشتباكات في حين أُصيب أحد عناصر الجيش العراقي بجراح في حين لم تقع إصابات بين صفوف الجيش الأميركي.

من جانبهم، أفاد سكان منطقة الأعظمية بأن ميليشيات شيعية كانت تقاتل إلى جانب القوات العراقية إلا أنه لم يتم التأكد من صحة هذه الأنباء.

وقال مسؤول في الشرطة إن سكان الأعظمية حملوا السلاح من أجل منع الميليشيات الشيعية من الدخول. وأضاف أن هناك جثث ملقاة في شارع عمر بن عبد العزيز في الأعظمية إلا أن قوات الشرطة لم تتمكن من الوصول إلى المنطقة.

على صعيد آخر، انفجرت عبوتان ناسفتان استهدفتا دوريتين للقوات الأميركية في مدينة الحلة فيما تمكنت شرطة المدينة من تفكيك عبوة ثالثة.

كما قتل شخصان وجرح عدد آخر من المواطنين جراء انفجار عبوة ناسفة في شارع السعدون ببغداد.
XS
SM
MD
LG