Accessibility links

logo-print

الجنزوري يبحث مع وزير الداخلية الجديد خطط إعادة الاستقرار للشارع


اجتمع رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري أمس الخميس في مقر مصلحة الأمن العام بأكاديمية الشرطة بالقيادات الأمنية، وفي مقدمتها وزير الداخلية محمد إبراهيم يوسف ومساعدا الوزير للأمن العام والقاهرة والمركزي لدراسة الخطط الأمنية لإعادة الاستقرار إلي الشارع.

كما تناول الاجتماع دراسة أحوال ومشكلات الضباط والأفراد والأمناء والتعرف علي أبرز الحلول لتصفيتها والعمل علي إنهائها.

وعقب الاجتماع، قال الجنزوري إنه لا يمكن الشعور بأي تقدم إلا بتوافر الأمن وعودته مرة أخرى في الشارع. وأضاف الجنزوري أنه طلب من وزير الداخلية وقيادات الشرطة عدم استخدام العنف في المظاهرات حتى ولو بالكلمة أو اللفظ بالإضافة إلي عدم استخدام الذخائر من أي نوع أو القنابل المسيلة للدموع.

وفيما يتعلق بملف المبعدين إدارياً، قال الجنزوري إنه لا يقبل التعامل بالضغط، وأعلن أنه سيدرس الملف وسيحقق مطالب المستحقين للحل. وبخصوص إنشاء وزارة للشباب والرياضة، قال الدكتور الجنزوري إنه سيتم دراسة تشكيل وزارة مختصة أو يتم تأسيس مجلسين مستقلين للشباب والرياضة يتبعان رئيس مجلس الوزراء، ويتم ذلك خلال يومين أو ثلاثة.

وأضاف الجنزوري أنه سيتم الاكتفاء بهيئة الاستثمار التابعة لمجلس الوزراء وهيئة القطاع العام بإشراف أحد رؤساء الشركات القابضة.

XS
SM
MD
LG