Accessibility links

المعارضة السورية تدعو للإضراب المفتوح والعصيان المدني


ينفذ شباب الثورة في سوريا إضرابا اليوم الجمعة أطلقوا عليه "جمعة إضراب الكرامة"، وذلك لإعلان التزامهم بالإضراب المفتوح الذي تم التوافق عليه الأحد المقبل على أن يستمر شهرا لينتهي بعصيان مدني، بحسب ما أفادت به بيانات المعارضين والناشطين السوريين.

وقال ناشطون "ندعو الموظفين والعمال في كافة مؤسسات الدولة داخل سوريا وخارجها إلى الإضراب".

وقالت هيئات التنسيق المحلية التي تقود ميدانيا المتظاهرين إن الناشطين يدعون إلى إضراب عام ويطلبون من الطلبة الإضراب عن الدروس.

هذا في وقت يواصل المجلس الوطني السوري لقاءاته مع المسؤولين الأوروبيين بهدف توسيع حجم الدعم لقوى المعارضة السورية.

سعي لدعم المعارضة

وفي هذا الإطار، يلتقي رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون اليوم الجمعة وزير خارجية النمسا مايكل سبندلغر لبحث كيفية سبل دعم الشعب السوري.

وعن إمكانية التدخل الدولي العسكري الدولي، قال غليون "أعتقد أننا لسنا نحن من سيطلب تدخلا عسكريا بل أن الأمر سيأتي لوحده، وإذا ما استمر النظام في عدم احترام الحقوق الأساسية التي تضمن حياة شعبه وإذا ما استمر في قتل المئات يوميا فإن العالم لن يستطيع البقاء مكتوف الأيدي".

الوضع الإنساني خطير

أما على الصعيد الميداني، فقد قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن الوضع الإنساني في سوريا خطير، لكنها أوضحت أنه لا يمكن وصف الأوضاع بالحرب الأهلية بسبب افتقار المقاومة المسلحة للتنظيم.

وقال رئيس الصليب الأحمر الدولي جاكوب كلينبرغر إن المنظمة لن تزور أي سجون سورية أخرى قبل أن تقبل دمشق شروطها كاملة، مشيرا إلى أن المحادثات بين الجانبين مستمرة بعد أول زيارة قامت بها اللجنة إلى مركز اعتقال في دمشق في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وأوضح رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن اللجنة زادت ميزانيتها لسوريا للعام 2012 إلى نحو ثلاثة أضعاف لأنها تتوقع توسيع عملياتها هناك بشكل كبير.

تحذير من تصاعد العنف

من ناحية أخرى، اتهم المجلس الوطني السوري في بيان النظام السوري بالتحضير لما وصفه بالمجزرة في حمص.

وجاء في البيان أن "الدلائل الواردة عبر التقارير الإخبارية المتوالية ومقاطع الفيديو المصورة والمعلومات المستقاة من الناشطين على الأرض في مدينة حمص تشير إلى وجود حشود عسكرية كبيرة تطوق المدينة حاليا تقدر بالآلاف من الجند ومعها عدد لا حصر له من الآليات العسكرية الثقيلة"، مضيفا أن "قوات النظام أقامت أكثر من 60 حاجزا في مختلف أنحاء المدينة داخل حمص وحدها".

وأضاف بيان المجلس أن هذه "مؤشرات على حملة أمنية قد تصل إلى درجة اقتحام المدينة بشكل كامل".

XS
SM
MD
LG