Accessibility links

واشنطن تدعو إلى إستراتيجية ضد إيران لحثها على التخلي عن برنامجها النووي


حث مسؤول أميركي رفيع روسيا على وقف أي صفقات أسلحة مع إيران داعيا دول أخرى لحظر بيع التقنية ذات الأغراض المزدوجة إلى طهران. وذلك للضغط على الجمهورية الإسلامية للتخلي عن برنامجها النووي.
وأضاف نيكولاس بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية أن الوقت حان كي تستغل الدول نفوذها ضد إيران.
واعتبر بيرنز الذي اجتمع في موسكو هذا الأسبوع مع مسؤولين من روسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا لوضع إستراتيجية ضد إيران أنه يتعين على الدول أن تضغط على إيران بشكل فردي بالإضافة إلى العمل بشكل جماعي في مجلس الأمن الدولي.
وأشار بيرنز أن من المتوقع عقد اجتماع بين مديرين سياسيين من الدول الست في باريس في الثاني من مايو/أيار وأن المجموعة ستحاول في ذلك الوقت التوصل إلى اتفاق حول الإجراء الديبلوماسي التالي الذي يتعين اتخاذه ضد إيران.
يذكر أن واشنطن تطالب موسكو إلغاء الصفقة المزمعة لبيع صواريخ أرض جو التكتيكية من طراز تور للجيش الإيراني، والتي تقول موسكو وطهران إنها للأغراض الدفاعية فقط.
في المقابل، وفي تشديد لمعارضتها لفرض عقوبات على إيران قالت روسيا يوم الجمعة إنه ينبغي ألا ينظر مجلس الأمن في مسألة فرض عقوبات على طهران إلا إذا كان لديه دليل على أن الجمهورية الإسلامية تسعى لإنتاج أسلحة نووية.
وينتظر مجلس الأمن تقريرا في 28 أبريل/نيسان من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن ما إذا كانت طهران قد أوفت بمطالبه بوقف تخصيب اليورانيوم وأجابت على تساؤلات بشأن برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG