Accessibility links

logo-print

الأمين العام للأمم المتحدة يصل مقديشو في زيارة تاريخية مفاجئة


وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى العاصمة الصومالية مقديشو الجمعة في زيارة تاريخية لمسؤول رفيع بهذا المستوى منذ عام 1993 ولم يعلن عنها مسبقا لأسباب أمنية.

ودعا بان كي مون المتمردين الشباب الإسلاميين إلى وقف العنف والمشاركة في عملية السلام في الصومال، وأعلن للصحافيين أن الأمم المتحدة ستفتتح مكتبا للشؤون السياسية في مقديشو بدلا من الموجود حاليا في العاصمة الكينية نيروبي.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في مؤتمر صحافي مع الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد "نحن في غاية السعادة لوجودنا في مقديشو في أول زيارة يقوم بها وفد رفيع المستوى للأمم المتحدة منذ 1993" لهذا البلد.

وأضاف، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية "ندعو المعارضة المسلحة للشباب إلى وقف العنف والمشاركة في العملية السلمية في البلاد".

ويسعى المجاهدون الشباب الذين يدينون بالولاء للقاعدة، إلى الإطاحة بالحكومة الانتقالية الهشة المدعومة من المجتمع الدولي، رغم إجبارهم على الانسحاب من العاصمة في أغسطس/آب الماضي اثر مواجهات مع قوة الاتحاد الأفريقي المفوضة من الأمم المتحدة.

كما تواجه حركة الشباب منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي فرقة للجيش الكيني جنوب البلاد، إضافة إلى عدد من الجنود الإثيوبيين الذين دخلوا البلاد الشهر الماضي وفقا لشهادات متطابقة، بحسب الوكالة.

من جانبه، قال الرئيس الصومالي للصحافيين إن "زيارة بان كي مون تضاعف الآمال في الصومال وتشجع السلام والتنمية،" مضيفا "هذه الزيارة تظهر أيضا مدى تحسن الوضع الأمني في مقديشو".

يذكر أن الرئيس الصومالي لم يكن في استقبال الأمين العام للأمم المتحدة حين وصوله مطار العاصمة، فيما ألمح مسؤولون صوماليون إلى أنه كان موجودا خارج مقديشو.

وتشهد الصومال حربا أهلية منذ سقوط الرئيس سياد بري عام 1991.
XS
SM
MD
LG