Accessibility links

logo-print

الأردن يرفض الإجراءات الإسرائيلية المتعلقة بجسر باب المغاربة


قال مصدر رسمي أردني إن بلاده ترفض تماما أي إجراء إسرائيلي يتعلق بجسر باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى في القدس أو أي من المقدسات في المدينة، على ما أفاد مصدر رسمي الجمعة.

فقد أعرب وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في تصريحات نقلتها صحيفة "الرأي" الحكومية عن "رفض الأردن المطلق لأي إجراءات إسرائيلية يمكن أن تمس بأي شكل بالمقدسات في القدس وهويتها وتراثها بما في ذلك ما يتعلق بباب المغاربة".

وأكد جودة موقف الأردن الرافض لأي إجراء إسرائيلي يمس الوضع القائم لباب المغاربة، وأية إجراءات تتعلق بهوية القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ومحاولات تغيير هويتها العربية.

وأضاف جودة أن الأردن يجري اتصالات يومية مع الجانب الإسرائيلي تشدد على موقف المملكة الواضح بعدم المساس بالوضع القائم لباب المغاربة.

وكانت بلدية القدس الإسرائيلية قد أمرت الخميس بإغلاق جسر باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى خلال أسبوع، معتبرة أنه يشكل "خطرا على السلامة العامة".

وقد أقيم الجسر الخشبي عام2004 كإجراء مؤقت بعد انهيار جسر رئيسي يستخدمه غير المسلمين للوصول إلى المسجد، كما تستخدمه قوات الأمن الإسرائيلية للدخول إليه.

وكان مجلس المدينة قد أعلن في أكتوبر/تشرين الأول أنه قدم إخطارا بهدم جسر باب المغاربة، لأنه يشكل خطرا.

وقررت إسرائيل أواخر الشهر الماضي إرجاء هدم الجسر تفاديا لإثارة موجة احتجاجات في العالمين العربي والإسلامي.

وأبدى الأردن ارتياحه حينها للقرار، محذرا في الوقت نفسه من أن أي اعتداء على الأوقاف الإسلامية في القدس سيؤدي إلى "تهييج المسلمين في جميع أنحاء العالم وإلى حلقة من العنف لا نهاية لها".

يذكر أن إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن عام 1994، تعترف بإشراف المملكة على المقدسات الإسلامية في المدينة.
XS
SM
MD
LG