Accessibility links

الولايات المتحدة ترجئ محادثاتها مع إيران بشأن العراق، وإيران لا ترى داع لإجرائها


قال زلماي خليل زاد السفير الأميركي لدى العراق إن الولايات المتحدة أرجأت محادثاتها مع إيران بشأن العراق إلى حين تشكيل الحكومة العراقية الجديدة مشيرا إلى أن قرار التأجيل اتخذ لتجنب الشكوك حول ما قد يقال من بحث التشكيل الحكومي مع الإيرانيين. وأضاف في لقاء خاص مع "العالم الآن":
"نحن مستعدون لبدء الاجتماعات مع الإيرانيين بمشاركة عراقية حين ينتهي العراقيون من تشكيل حكومتهم. وسنبحث خلالها عددا من القضايا المشتركة، لأننا قلقون بشأن سياسة إيران في العراق".

وعن الموقف الإيراني من المحادثات، قال الرئيس الإيراني إنه ليست هناك أي حاجة لإجراء مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن الوضع في العراق.
وأشار أحمدي نجاد إلى إن الخبراء الإيرانيين أعربوا مؤخرا عن استعدادهم للتباحث مع الأميركيين، غير أن التصرفات الأخيرة للولايات المتحدة لم تكن جيدة. وأعرب الرئيس الإيراني عن أمله في أن يترك الأميركيون العراقيين يحكمون بلدهم بأنفسهم بدون تدخل في شؤونهم الداخلية، على حد تعبيره.

واستكمالا لتصريحات زلماي خليل زاد، أعرب السفير الأميركي عن تفاؤله إزاء مستقبل العراق تحت قيادة الحكومة الجديدة، وقال:
"أعتقد أن تشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة وزراء أكفاء، ستساعد في توحيد صفوف الشعب العراقي في مواجهة الإرهابيين لأن الاستقطاب العرقي والطائفي أتاح فرصة ثمينة للإرهابيين، كما أن مثل هذه الحكومة ستساعد في الحد من التمرد خاصة بعد مشاركة السنة في العملية السياسية وشغلهم مناصب مهمة".

وقال خليل زاد إن رئيس الوزراء المكلف وغيره من الساسة العراقيين يواجهون عدة تحديات. وأضاف السفير خليل زاد لــ"العالم الآن":
" إن التحدي الآن هو تشكيل حكومة تتمتع بالكفاءات اللازمة وتمثل جميع فئات المجتمع العراقي كى يمنحها الشعب ثقته، وسيمكنها ذلك من بسط الأمن والنظام وتقديم الخدمات التي يحتاجها المواطن".

وأكد السفير مواصلة الدعم الأميركي للعراق، كما أعرب عن أمله في اتفاق العراقيين على الحقائب الوزارية في الوقت المحدد وهو شهر واحد، وقال:
"إن شاء الله، وهذا ما يفرضه الدستور، كما أن رئيس الوزراء المكلف يتمتع بدعم الجماعات المختلفة. وكما قلت من قبل سنعمل جاهدين لتقديم المساعدات والدعم اللازمين، علما أنه تم إنجاز الكثير حتى الآن".

وفيما يتعلق بتشكيلة الحكومة العراقية قال همام حمودي عضو الائتلاف العراقي الموحد إن هناك توافقا بين الكتل السياسية العراقية بشأن هذا الموضوع.
وأوضح خلال لقاء مع "العالم الآن" الطريقة التي سيتم اتباعها لتوزيع الحقائب الوزراية:
XS
SM
MD
LG