Accessibility links

بوش يؤكد نجاح مهمة الولايات المتحدة في الانتصار على الإرهاب في العراق


أعرب الرئيس بوش عن اقتناعه التام بأن الولايات المتحدة ستنجح في إتمام مهمتها في العراق وستتمكن من الانتصار على الإرهاب.
وقال الرئيس بوش في خطاب ألقاه في مدينة إرفين بولاية كاليفورنيا: "اعتقد أننا سننتصر في العراق. والانتصار في العراق سيشكّل ضربة موجعة للنظرة التوتاليتارية لزعيم تنظيم القاعدة بن لادن وأعوانه."
وأوضح بوش أن الانتصار في العراق يحرم الإرهابيين من ملاذ آمن على المدى القصير، كما أنه على المدى الطويل يؤدي إلى بناء دولة ديموقراطية ستشكل نقطة لانطلاق التغيير نحو الحرية والديموقراطية في الشرق الأوسط.
من جهة أخرى، أرجأت واشنطن محادثاتها مع طهران بشأن العراق إلى حين تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
وقد صرح زلماي خليل زاد السفير الأميركي لدى العراق لـ"العالم الآن" بأن قرار التأجيل أتخذ لتجنب الشكوك حول ما قد يقال من بحث شكل الحكومة مع الإيرانيين.
وأضاف خليل زاد: "نحن مستعدون لبدء الاجتماعات مع الإيرانيين بمشاركة عراقية حين ينتهي العراقيون من تشكيل حكومتهم. وسنبحث خلالها عددا من القضايا المشتركة، لأننا قلقون بشأن سياسة إيران في العراق."
كما أعرب خليل زاد عن تفاؤله إزاء مستقبل العراق تحت قيادة الحكومة الجديدة.
وقال: "أعتقد أن تشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة وزراء أكفاء، ستساعد في توحيد صفوف الشعب العراقي في مواجهة الإرهابيين لأن الاستقطاب العرقي والطائفي أتاح فرصة ثمينة للإرهابيين، كما أن مثل هذه الحكومة ستساعد في الحد من التمرد خاصة بعد مشاركة السنة في العملية السياسية وشغلهم مناصب مهمة."
وأضاف زلماي خليل زاد إن العراق يمر الآن بأصعب مرحلة في تاريخه وأنه تم إنجاز الكثير خلال السنوات الأخيرة خاصة مشاركة السنة الذين قاطعوا العملية السياسية احتجاجا على وجود القوات المتعددة الجنسيات في العراق.
وقال: "أصبح العرب السنة الآن جزءا من العلمية السياسية في البلاد كما أنهم انتخبوا لشغل مناصب مهمة، وقد حان الوقت الآن ليتجردوا من أسلحتهم ويكافحوا الإرهابيين."
كما قال إن الوضع الأمني سيتحسن كثيرا لكنه أضاف: "أعتقد أن من الخطأ أن نعتقد أن ذلك سيحدث في القريب العاجل لأنني أعتقد أن الإرهابيين سيبذلون قصارى جهدهم لتقويض العملية السياسية، لكنني أرى أن الإرهابيين سيخفقون في مساعيهم، لأن حكومة الوحدة الوطنية تتمتع بالمواصفات المطلوبة لتحسين الوضع الأمني في البلاد."
وكانت الولايات المتحدة قد أكدت أن السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد لا يزال مخولا بإجراء اتصالات مع المسؤولين الإيرانيين لمناقشة الوضع في العراق معهم، رغم تأجيل تلك الاتصالات إلى ما بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
XS
SM
MD
LG