Accessibility links

logo-print

إدانات دولية لتفجيرات منتجع دهب ومبارك يتعهد بملاحقة المنفذين


أغلقت مصر حدودها مع إسرائيل في أعقاب ثلاثة تفجيرات هزت منتجع دهب على ساحل البحر الأحمر في شبه جزيرة سيناء، وأعلنت إسرائيل من جانبها حالة التأهب تحسبا لهجوم مماثل في ميناء إيلات.

وقد تضاربت الأنباء بشأن ضحايا التفجيرات الثلاثة. ففي حين ذكرت وكالات الأنباء أن عدد القتلى تجاوز 30 قتيلا، أفادت مصادر المستشفيات المصرية بسقوط 22 قتيلا وأكثر من 60 جريحا.

وقالت مصادر أمنية مصرية إن تفجيرين على الأقل من التفجيرات الثلاثة التي وقعت بالأمس قد نفذهما انتحاريان. واستهدفت التفجيرات الثلاثة فندقا ومطعما وسوبر ماركت في ذلك المنتجع الذي كان بلدة صيادين فتحول إلى جنة للسياح من هواة الغطس.

وقد وصف الرئيس المصري محمد حسني مبارك التفجيرات بـ"العمل الإرهابي الآثم" وتعهد بملاحقة منفذي هذه العمليات، قائلا إن منفذيها سينالون جزاءهم بقوة القانون.

وأكد مبارك على "تصميم شعب مصر على ملاحقة قوى الإرهاب التي تهدد أبناءه في أرواحهم وأرزاقهم وتستهدف زعزعة أمن واستقرار الوطن".

وقد وصف الرئيس بوش التفجيرات بأنها عمل ينم عن الكراهية. وقال في خطاب ألقاه مساء الاثنين في مدينة لاس فيغاس: "مرة أخرى، رأينا الإرهابيين اليوم يحاولون إعادة تشكيل العالم وفقا لرؤيتهم ومعتقداتهم. لقد وقعت اليوم تفجيرات في مصر. وإنني أدين بشدة أعمال القتل التي وقعت وأتألم للأرواح التي أزهقت في هذا العمل الحاقد ضد المدنيين الأبرياء".

كذلك، ندد الرئيس الفرنسي جاك شيراك بالاعتداءات الإرهابية، ووصفها بالشنيعة معربا عن تضامن فرنسا مع مصر. وقال بيان صادر عن قصر الاليزيه تعليقا على اعتداءات دهب إن رئيس الجمهورية يعرب عن ذهوله إثر هذه الاعتداءات الدامية التي ضربت مصر وهو يدين هذه الأعمال الإرهابية الشنيعة بشكل قاطع. ووجه شيراك تعازيه الصادقة والحزينة إلى عائلات الضحايا المفجوعة وإلى الشعب المصري.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أنها تحاول معرفة ما إذا كان هناك فرنسيون في موقع التفجيرات. وقال وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي إن التفجيرات الثلاثة التي وقعت في مصر اعتداء جبان.

بدوره، ندد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والحكومة الفلسطينية برئاسة حركة حماس بالتفجيرات.

وأعلنت رئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي أن رئيس الحكومة أيهود أولمرت أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس المصري حسني مبارك ليعبر له عن تعازيه باسم إسرائيل بعد الاعتداءات التي وقعت في منتجع دهب.

وجاء في بيان أن الزعيمين تحدثا عن ضرورة قيام تعاون بين البلدين من أجل مكافحة الإرهاب الدولي.

وأفاد مصدر في وزارة الخارجية القطرية أن قطر تعرب عن إدانتها واستنكارها لتفجيرات منتجع دهب السياحي في سيناء. كما أعرب المصدر عن مواساة دولة قطر لأسر الضحايا والمصابين وتضامنها مع جمهورية مصر العربية الشقيقة. وجدد المصدر موقف دولة قطر الثابت من رفضها وإدانتها واستنكارها للإرهاب أيا كان نوعه ومصدره.

وفي وصفه لأحد التفجيرات، يقول أحد شهود العيان:
" كان الانفجار قريبا جدا منا وكان دويه عاليا وفي الحال غطت المكان سحابة داكنة من الدخان وتدافع المصابون وهم ملطخون بالدماء في محاولة للنجاة بأرواحهم".

وعن التفجيرات وملابساتها، يقول عبد الباري عطوان رئيس تحرير جريدة القدس التي تصدر في لندن:
" لقد اختار المفجرون جزيرة دهب لأنها منتجع سياحي شهير ولان الكثيرين من الإسرائيليين يمضون إجازاتهم فيه- وهم ربما يريدون بطبيعة الحال إحراج الحكومة إذا قُتل إسرائيليون في تلك التفجيرات".
XS
SM
MD
LG