Accessibility links

logo-print

رايس تحث تركيا على الامتناع عن أي عمل أحادي ضد المتمردين الأكراد


حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أنقرة على الامتناع عن أي عمل أحادي ضد المتمردين الأكراد الأتراك المتمركزين في العراق.
إلا أنها في المقابل، حاولت رايس التخفيف من أسباب قلق تركيا من أن يهدد عدم الاستقرار في العراق أمنها الداخلي متعهدة باستمرار دعم أنقرة ضد حزب العمال الكردستاني المتمرد.
وكانت تركيا قد أعربت عن قلقها من أن الصراع الدائر في العراق يسمح لحزب العمال الكردستاني بشن المزيد من الهجمات ضد قواتها في جنوب شرق البلاد.
في هذا الإطار، كرر وزير الخارجية التركية عبد الله غول دعوة واشنطن إلى تقديم المزيد من المساعدة.
وقالت رايس إن تشكيل حكومة عراقية جديدة سيساعد على تعزيز التنسيق بين الدول الثلاث ومنع وقوع هجمات من وراء الحدود من جانب حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره كل من أنقرة وواشنطن جماعة إرهابية.
قالت رايس خلال زيارتها إلى تركيا إنه من الواضح أن البلدين يتقاسمان المعلومات أيضا، لافتا إلى أن الولايات المتحدة كانت ناشطة في المساعدة في الماضي ضد حزب العمال الكردستاني.
من جهة أخرى، صادفت رايس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مطار أنقرة لكنها لم تجتمع به. وقد وصلت رايس بعيد ظهر الثلاثاء إلى العاصمة التركية آتية من أثينا، وبعد حوالي 30 دقيقة غادر عباس أنقرة متوجها إلى أوسلو على متن طائرة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.
ونفت رايس تعمد عدم لقاء عباس، وقالت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها التركي عبد الله غول: "أتحدث غالبا مع الرئيس عباس. كنت سأكون سعيدة جدا لو تسنى لي مقابلته في المطار."
وشددت رايس أن واشنطن تكن كل الاحترام لعباس.
XS
SM
MD
LG