Accessibility links

رايس ورامسفيلد يبحثان في بغداد تطورات العملية السياسية في العراق


قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إنه بحث مع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مسألة تسليم القوات العراقية مزيدا من مسؤوليات حفظ الأمن في البلاد.
وأكد الطالباني أن هذه القرارات تتخذها الحكومة العراقية وبإشراف هيئة الرئاسة.
وقال إن العمل قد بدأ في إعداد مشروع وطني للأمن قبل تشكيل الحكومة والمجلس السياسي للأمن الوطني.
وقد استقبل رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري رايس ورامسفيلد اللذين وصلا الى بغداد اليوم في زيارة مفاجئة.
وحضر المقابلة السفير الاميركي فى العراق زلماي خليل زاد والجنرال كايسي قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق.
وقالت مصادر مقربة ان الاجتماع تناول الوضع الامني فى العراق وتطورات العملية السياسية.
هذا وقد أعرب رامسفيلد ورايس عن ارتياحهما للتأكيدات التي حصلا عليها من القادة العراقيين بشأن حرصهم على تشكيل حكومة وحدة وطنية تستند إلى قاعدة عريضة.
وقالت رايس التي وصلت إلى بغداد بعد ساعات من وصول رامسفيلد إليها إن رئيس الوزراء المكلف جواد المالكي يدرك جيداً أهمية الوحدة الوطنية وأهمية أن تكون الوزارات أيضاً وزارات وحدة وطنية.
وقال رامسفيلد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رايس إن القادة العراقيين أدركوا بعد مناقشات مكثفة ما يريده منهم العراقيون، مضيفاً أنه متفائل جداً بما سمعه منهم.
وعودة الى تصريحات الطالباني قال ردا على تهديدات الزرقاوي للحكومة العراقية الجديدة إن الرد الأمثل على تلك تهديدات يكمن في تحقيق مصالحة وطنية بين جميع العراقيين:
XS
SM
MD
LG