Accessibility links

السيستاني يدعو المالكي إلى السعي إلى تفكيك الميليشيات المسلحة في العراق


دعا آية الله علي السيستاني رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي إلى تفكيك الميليشيات المسلحة، مشددا على ضرورة أن تكون الأسلحة بيد قوات الأمن التابعة للحكومة.
وأشار السيستاني في بيان صدر عقب لقائه والمالكي اليوم في النجف إلى أنه ينبغي أن يكون تعزيز الأمن من أول مهام الحكومة الجديدة.
وشدد السيستاني على أهمية وضع نهاية لأعمال العنف التي تهدد حياة الأبرياء بالقتل والخطف.
ودعا السيستاني إلى اختيار وزراء يتصفون بالنزاهة ويتمتعون بالسمعة الحسنة يأخذون على عاتقهم حل المشكلات الأمنية والخدماتية في البلاد.
بدوره، أكد المالكي في مؤتمر صحفي عقب لقائه السيستاني إن الشعب العراقي بأكمله يرغب في تحسين الأوضاع.
وشدد المالكي على أهمية أن يكون السلاح بيد قوات الأمن وحدها.
وقال إنه سيعمل من أجل وحدة العراق شعبا وأرضا ومن أجل تشكيل حكومة وطنية تضم كل أطياف الشعب العراقي ومن أجل السلم الأهلي والمصالحة الوطنية وإيجاد أفضل العلاقات مع دول الجوار. وأضاف المالكي: "أنا متفائل جدا بأن الجميع يتحاورون من أجل إخراج العراق من المحنة التي يمر بها العراق."
وعن وزارتي الدفاع والداخلية، قال المالكي "إن هناك توجها أن يتولى الوزارتين عناصر غير محسوبة على طرف وهذا التوجه موجود ولكنه لم يحسم بعد."
من جهة أخرى، دعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الحكومة العراقية الجديدة إلى العمل على استقلال العراق واستقراره بالمطالبة بتحديد جدول لانسحاب القوات الأجنبية في البلاد.
وأعرب الصدر في مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي في النجف عن استنكاره لزيارة وزيري الدفاع والخارجية الأميركيين إلى بغداد أمس، واعتبرها تدخلا في الشؤون الداخلية للعراق. وتمنى الصدر للحكومة الجديدة أن تعمل على إنجاز السيادة والاستقلال وطالبها بجدولة انسحاب القوات الأجنبية.
وعن مسألة حل المليشيات ومن ضمنها جيش المهدي التابع للتيار الصدري، قال الصدر "إن كل الفصائل الموجودة في داخل الحكومة وخارجها تصب في مصلحة الشعب العراقي."
XS
SM
MD
LG