Accessibility links

logo-print

الرئيس مبارك والعاهل الأردني مستعدان للتعامل مع أيهود أولمرت


أكد وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب أن الرئيس المصري والعاهل الأردني أبديا رغبة في التعامل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت.
وقال الخطيب في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري احمد أبو الغيط السبت إن الرئيس المصري وعاهل الأردن استعرضا إجراء اتصالات ولقاءات مع الحكومة الإسرائيلية بعد تشكيلها بهدف الدفع نحو استئناف المفاوضات والاتصالات الإسرائيلية الفلسطينية .
من جانبه قال أبو الغيط إن هناك اتفاقا على خطوات محددة وهناك دعوة للقاء مع رئيس الوزراء اولمرت في مصر واعتقد إن الأردن لديه التوجه ذاته أيضا.
وأضاف أن ثمة تحركا مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني توطئة لدفع عملية السلام مرة أخرى".
وتأتي هذه التصريحات عقب لقاء الرئيس المصري بالعاهل الأردني في العقبة.
وأضاف الوزير الأردني أن هذا اللقاء كان مناسبة لإعادة تأكيد الدعم المشترك لتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس نحو إجراء مفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية.
من جانبه شدد وزير الخارجية المصري على أن السلطة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس الفلسطيني وهو المعني بالتفاوض مع إسرائيل لهدف استعادة الأراضي وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.
وأضاف أن هناك جهدا مصريا وأردنيا وعربيا ودوليا يسعى لتشجيع الحكومة الإسرائيلية القادمة من اجل التخلي عن الخطوات الانفرادية والعودة إلى المفاوضات والسعي لتنفيذ خارطة الطريق.
وأكد الخطيب وأبو الغيط على أهمية اجتماع اللجنة الرباعية الدولية القادم معتبرين انه يأتي في وقت مهم جدا. وأعربا عن أملهما في أن يؤدي إلى تكثيف الجهود الدولية لدفع عملية السلام.
وقال أبو الغيط إن هذا الاجتماع يأتي في توقيت مهم للغاية ويسبق زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى واشنطن.
وحول الملف النووي الإيراني، قال أبو الغيط إن الهدف هو تامين منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل ونزع أي أسلحة نووية موجودة في هذه المنطقة.
وأخيرا رحب أبو الغيط بالانفراج على ارض الواقع في العراق، معربا عن أمله في تشكيل حكومة عراقية تستطيع أن نقل العراق خارج هذا الوضع الصعب الذي يجد نفسه فيه.
وغادر الرئيس المصري حسني مبارك العقبة بعد زيارة استغرقت عدة ساعات.
XS
SM
MD
LG