Accessibility links

الحكومة السودانية تعلن قبولها مسودة إتفاق السلام في إقليم دارفور


أكدت الحكومة السودانية رسميا الأحد قبولها مسودة إتفاق السلام المتعلق بإقليم دارفور مبدية إستعداها لتوقيعه، في الوقت الذي هدد فيه المتمردون في الإقليم سحب تأييدهم لإتفاقية السلام التي يرعاها الإتحاد الأفريقي.
من جهة ثانية، تجري لويز أربور، رئيسةُ مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة محادثات مع مسؤولين في الحكومة السودانية بشأن الأزمة في إقليم دارفور. ومن المقرر أن تلتقي "اربور" في الخرطوم مسؤولين في الحكومة السودانية قبل ان تنتقل الى جوبا لاجراء محادثات ايضا مع اعضاء حكومة جنوب السودان. وقال مصدر رسمي في الامم المتحدة إنّ "اربور" سوف تزور ايضا نيالا والجنينة في دارفور، حيث تجري محادثات مع حكام الولايتين وزعماء محليين بالاضافة الى ممثلين عن منظمات المجتمع المدني العاملين في المنطقة. واضاف المصدر ان زيارة "اربور" تهدف الى الاضطلاع عن كثب على التطورات في المنطقة بعد زيارتها الاخيرة الى هناك في العام 2004 ، و في ظل تقاريرها السابقة التي أعربت فيها عن قلقها البالغ ازاء الهوة بين الالتزامات والتعهدات الخاصة بحقوق الانسان وبين الواقع ميدانيا في هذا الاطار.
XS
SM
MD
LG