Accessibility links

logo-print

إحالة ناشط حقوقي سوري وابنه إلى محكمة أمن الدولة العليا


قالت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية أن الناشط الحقوقي السوري علي العبد الله وابنه محمد سيحالان إلى محكمة أمن الدولة العليا. وذلك في جلسة تقرر عقدها في 14 من يونيو/حزيران المقبل بتهم غير معروفة.
وأشارت المنظمة في بيان تلقت قناة "الحرة" نسخة منه إلى أن التهم الموجهة إلى أن السلطات لم تعلن عن التهم الموجهة إلى آل العبد الله.
وأضاف بيان المنظمة إلى أن أجهزة الأمن ما زالت تتحفظ على وضعية الابن الآخر للناشط السوري العبد الله عمر والمعتقل أيضا.
يذكر أن علي العبد الله وولديه محمد وعمر اعتقلوا في ظروف غامضة من منزلهم في 31 من مارس/آذار الماضي، وأن السلطات لم تكشف عن مكانهم إلا بعد ضغوط مارستها منظمات حقوقية سورية ودولية.
وكانت سلطات الأمن السورية اعتقلت علي العبد الله العام الماضي على خلفية نشاطه الحقوقي ثم ألحقته باعتقال أبنه محمد قبل أن تضيف إلى قائمة المعتقلين من بيت واحد الابن الثاني عمر.
من جهة أخرى، صرح المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا أن معارضة الداخل في حراك مستمر رغم القيود التي تفرضها أجهزة الأمن السورية.
وأضاف علي صدر الدين البيانوني في حديث خاص لـ "العالم الآن" إن السلطات السورية تخشى التواصل بين معارضة الداخل والخارج:
XS
SM
MD
LG