Accessibility links

مسؤولون يعتبرون عدم الاستقرار في السعودية أحد أبرز التهديدات لواشنطن


عبر مسؤولون وخبراء أميركيون عن قلقهم من أي تطورات محتملة للوضع في السعودية معتبرين أن أي عدم استقرار في المملكة التي تعد أكبر دولة منتجة للنفط في العالم يعد تهديدا كبيرا للولايات المتحدة.

وبحسب استطلاع أجراه مجلس العلاقات الخارجية على عينة من المسؤولين والخبراء الأميركيين حول التهديدات التي قد تعترض الولايات المتحدة في عام 2012 فإن "أزمة اليورو وخطر عدم الاستقرار في السعودية أو نزاع مع باكستان هي من بين المخاطر الرئيسية التي تتهدد أميركا في العام المقبل".

وحل في مقدمة المخاوف لدى المستطلعين المشاكل الاقتصادية الأوروبية التي تهدد النمو الأميركي، وخطر حصول اهتزاز في الحكم السياسي في السعودية الأمر الذي من شأنه أن يهدد العرض العالمي للنفط.

كما ورد ضمن القائمة ذاتها احتمال اندلاع نزاع بين الولايات المتحدة وباكستان اثر أي تدخل أميركي لمكافحة الإرهاب أو تعرض المصالح الأميركية لهجوم إرهابي.

وبحسب الاستطلاع نفسه فإنه من بين المخاطر التي تكتسب أولوية لدى المسؤولين والخبراء الأميركيين أيضا احتمال وقوع حادث مع الصين والاضطرابات الداخلية في باكستان واندلاع أزمة نووية مع ايران أو كوريا الشمالية واستعار حرب الحكومة المكسيكية على عصابات تجار المخدرات وانتقالها إلى الأراضي الأميركية.

XS
SM
MD
LG