Accessibility links

logo-print

وولفنسون: تفاقم الأوضاع في الضفة وغزة سيؤدى إلى الفوضى وزعزعة الاستقرار


انتقد جيمس وولفنسون مبعوثُ اللجنة الرباعية السابق للشرق الأوسط قرار الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية بعد تولي حركة حماس السلطة. وقال وولفنسون في تقريره الأخيرة قبل إعلانه التنحي عن منصبه إن السلطة الفلسطينية تواجه خطر الانهيار، مشيرا إلى أن المجتمعَ الدولي كان يُنفق مليارَ دولار ٍسنويا لإقامة المؤسسات الفلسطينية استعدادا لإقامة الدولة الفلسطينية وأن تلك الجهود قد تضيع هباء. ويتفقُ وولفنسون مع موقفٌ المحللُ الفلسطيني بسّام عيد الذي يقول إن فرض عقوبات على حماس سيأتي بنتائجَ عكسية.

" أعتقد أن مثل هذه الإجراءات، ودعونا نطلق عليها مقاطعة، ستدفع المنطقة إلى مزيدٍ من العنف".

غير أن مارك رجيف المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يرى أن المجتمع الدولي اتخذ خُطوة مهمة في الحرب على الإرهاب بعزل حماس.

"إننا نشهد إجماعا دوليا قويا يقول إن حركة حماس بمواقفها الحالية ليست شريكا في الحوار السياسي، وأن تمسّكَها بمواقفها الحالية يجعلها غيرُ جديرة بالحصول على المساعدات الدولية."

وقال وولفنسون في تقريره إن الوضع في الضفة الغربية وقطاع غزة يتدهور وإن نسبة البِطالة بحلول عام 2008 قد تبلغ 47 في المئة فيما ستبلغ نسبة ُالفقر 74 في المئة بين الفلسطينيين مما سيؤدي إلى حالة من الفوضى وزعزعة الاستقرار.
XS
SM
MD
LG