Accessibility links

مرشح جمهوري ينتقد أوباما ويقول إن الفلسطينيين شعب "تم اختراعه"


شن أحد أبرز المرشحين الساعين لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية عن الحزب الجمهوري هجوما لاذعا على إدارة الرئيس باراك أوباما بسبب رغبتها في تأسيس دولة فلسطينية مستقلة معتبرا أن الفلسطينيين "شعب تم اختراعه"، حسب وصفه.

وقال رئيس مجلس النواب الأسبق نيوت غينغريتش في مقابلة مع محطة يهودية يوم الجمعة إن "الفلسطينيين شعب تم اختراعه، ويسعى لتدمير إسرائيل".

واختلف غينغريتش مع السياسة الأميركية الرسمية التي تحترم الفلسطينيين كشعب يستحق قيام دولة على أساس المفاوضات مع إسرائيل، معتبرا أن سياسة اوباما في الشرق الأوسط "بعيدة جدا عن الواقع"، حسب قوله.

وقال إنه "لم تكن توجد دولة (تحمل اسم) فلسطين، فقد كانت جزءا من الإمبراطورية العثمانية."

ومضى يقول "اعتقد أننا أمام شعب فلسطيني مخترع، هم من العرب في الواقع وهم من الناحية التاريخية جزء من العرب وأمامهم فرصة للذهاب إلى العديد من الأماكن".

وأضاف غينغريتش الذي تصدر مؤخرا استطلاعات الرأي بين المرشحين الجمهوريين أن الولايات المتحدة قامت "لعدة دواعي سياسية بتحمل هذه الحرب (التي يتم شنها) ضد إسرائيل منذ الأربعينيات" مضيفا بالقول إنه "أمر مأساوي."

ويحدد أغلب المؤرخين بدء ظهور الشعور القومي الفلسطيني في عام 1834 عندما ثار السكان العرب في فلسطين انذاك ضد الحكم العثماني.

وأخذت إسرائيل شكلها وفقا لخطة وضعتها الأمم المتحدة في عام 1947 للتقسيم العرقي للمنطقة التي كانت خاضعة وقتها للحكم البريطاني وهي الخطة التي رفضها العرب، حتى تم إعلان قيام دولة اسرائيل بعد حرب بينها وبين العرب في عام 1948.

ولا يزال الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي على شقاق عميق بشأن الحدود المستقبلية للدولتين وفقا لأي اتفاقية سلام يصلان إليها في النهاية، وبسبب الخلاف أيضا على مستقبل ملايين اللاجئين الفلسطينيين.

وكغيره من مرشحين جمهوريين آخرين يسعى غينغريتش لاجتذاب الدعم اليهودي بالتعهد بتعزيز الروابط الأميركية مع إسرائيل في حال انتخابه.

وقال غينغريتش إن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة والسلطة الوطنية الفلسطينية تمثلان "رغبة ضخمة لتدمير إسرائيل."

وأضاف أنه سيكون مستعدا في حال فوزه بالرئاسة للنظر في تخفيف عقوبة جوناثان بولارد الذي يقضى عقوبة السجن مدى الحياة منذ عام 1987 لنقله معلومات سرية أميركية لإسرائيل، رغم أن رؤساء أميركيين متعاقبين قد رفضوا محاولات إسرائيلية سابقة للافراج عنه منذ ذلك التاريخ.

ويتصدر غينغريتش استطلاعات الرأي بين الناخبين الجمهوريين قبل نحو ثلاثة أسابيع على أول جولة في الانتخابات التمهيدية لنيل حق الترشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري، والمقرر إجراؤها في ولاية أيوا في الثالث من الشهر المقبل.

ويمثل اليهود نحو أربعة بالمئة من الشعب الأميركي الذي يتجاوز قوامه 300 مليون نسمة، ويعدون من الكتل التصويتية التي يسعى الجمهوريون دوما لاستقطابها كونها تتركز في ولايات هامة انتخابيا مثل فلوريدا ونيويورك فضلا عن أنها دأبت على التصويت لصالح الديموقراطيين، وكذلك نظرا لتأييد عدد من المتدينيين المسيحيين من أنصار الحزب الجمهوري لإسرائيل لأسباب عقائدية.

XS
SM
MD
LG