Accessibility links

الحكومة السودانية وجيش تحرير السودان يوافقان على اتفاقية دارفور


وافق كل من جيش تحرير السودان والحكومة السودانية على توقيع النسخة المعدلة لاتفاقية السلام لإنهاء النزاع في إقليم دارفور، بينما رفضت حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان الاقتراح بسبب الشكوك حول فعاليته. وكان الناطق باسم الإتحاد الأفريقي نور الدين مازني قد أعلن الجمعة عن موافقة جيش تحرير السودان على توقيع اتفاق سلام مع الحكومة السودانية رغم بعض التحفظات. وذكرت وكالة رويترز للأنباء أنها تلقت وثيقة من الاتحاد الأفريقي الذي يلعب دور الوسيط في مفاوضات أبوجا للسلام بين الحكومة السودانية وثلاث جماعات متمردة في دارفور، جاء فيها أن ميني أركوا ميناوي زعيم جيش تحرير السودان، الفصيل المتمرد الرئيسي في إقليم دارفور، وافق على توقيع اتفاقية السلام رغم تحفظاته المتعلقة بتقاسم السلطة في الإقليم. وأفاد متحدث باسم زعيم جيش تحرير السودان بأن الاعتراض الوحيد لدى جيش تحرير السودان يكمن في ما يعتبر تمثيلا غير كاف للحركة في البرلمان. وكانت المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق سلام قد انقضت منتصف الليلة الماضية دون أي بوادر على التوصل لاتفاق سلام بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور.وقال نائب وزيرة الخارجية الأميركية روبرت زوليك: " تعمل الأطراف المتفاوضة بجدية لتقريب وجهات النظر فيما بينها، ولكن هناك الكثير مما يتعيّن إنجازه."وأضاف قائلا إن الوفد الأميركي يواصل مشاوراته مع مسؤولي الاتحاد الأفريقي، وإن قيادات المتمردين وافقت على قبول بعض الاقتراحات.
XS
SM
MD
LG