Accessibility links

عشرات القتلى بنيران القوات السورية والمعارضة تحذر من مجزرة بحمص


أفادت مصادر حقوقية سورية يوم السبت أن 41 مدنيا بينهم سبعة أطفال قد قتلوا بنيران قوات الأمن خلال تظاهرات ضد نظام الرئيس بشار الأسد الذي تقول المعارضة السورية إنه يعد لتنفيذ "مجزرة" في مدينة حمص.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 12 مدنيا بينهم طفلان في العاشرة والحادية عشرة من العمر قد قتلوا في حمص بنيران قوات الأمن، فيما قتل طفل آخر في الرابعة عشرة من عمره قرب قرية عقرب في هذه المنطقة.

وأضاف المرصد أن خمسة مدنيين آخرين قد قتلوا في مدينة حماة شمال سوريا، فيما قتل 18 مدنيا منهم طفلان في دوما وسقبا وكفربطنة وحمورية وضمير، وهي مدن في محافظة دمشق.

وأشار إلى أن قوات الأمن قتلت أيضا امرأة وفتاة في محافظة درعا التي انطلقت منها التظاهرات قبل حوالى تسعة أشهر.

وفي محافظة ادلب قرب الحدود التركية، قتل مدنيان أحدهما فتى في الخامسة عشرة من عمره في مدينة معرة النعمان، فيما قتل سائق سيارة أجرة برصاص أطلق عليه من حاجز في هذه المنطقة نفسها.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من أربعة آلاف شخص قد قتلوا برصاص القوات السورية منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضد النظام السوري في منتصف مارس/آذار الماضي.

مجزرة في حمص

ومن ناحيته حذر المجلس الوطني السوري الذي يضم مجموعة من جماعات المعارضة السورية من "مجزرة يقوم النظام بالتحضير لها في حمص".

وقال في بيان له إن "الدلائل الواردة عبر التقارير الإخبارية المتوالية ومقاطع الفيديو المصورة والمعلومات المستقاة من الناشطين على الأرض في مدينة حمص تشير إلى أن النظام يمهد لارتكاب مجزرة جماعية بهدف اخماد جذور الثورة في المدينة وتأديب باقي المدن السورية المنتفضة من خلالها".

وأوضح البيان استنادا إلى معلومات نقلها سكان حمص أن "حشودا عسكرية كبيرة تطوق المدينة حاليا تقدر بالآلاف من الجند ومعها عدد لا حصر له من الآليات العسكرية الثقيلة"، موضحا أن "قوات النظام أقامت أكثر من 60 حاجزا في مختلف أنحاء المدينة داخل حمص وحدها".

وأضاف المجلس أن هذه "مؤشرات على حملة أمنية قد تصل إلى درجة اقتحام المدينة بشكل كامل".

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت عن "قلق بالغ" إزاء التقارير التي تحدثت عن استعدادات يقوم بها نظام الأسد لشن هجوم واسع النطاق على حمص.

وقالت المتحدثة بلسان الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن الأسد سيعتبر مسؤولا عن كل شخص تقتله القوات السورية.

وبدورها دعت الحكومة البريطانية دمشق إلى "سحب فوري لقواتها من حمص" منددة مجددا بالعنف "غير المقبول" الذي يمارسه نظام الرئيس بشار الأسد ازاء المتظاهرين.

XS
SM
MD
LG