Accessibility links

أولمرت يتعهد بأن تصبح اسرائيل ذات أغلبية يهودية قوية


تعهد إيهود أولمرت رئيسُ وزراء إسرائيل خلال مراسمِ تسَلُمِهِ رئاسةً الوزراء بإحداث تغيير جذري ٍفي البلاد خلال الأعوام القادمة وتعهد بأن تُصبح فعلا دولةً ذاتَ غالبيةٍ يهوديةٍ قوية وحدودٍ يمكن الدفاعُ عنها. وتهدف خطةُ أولمرت لترسيمٍ الحدود إلى تفكيك بعض المستوطنات اليهوديةِ المعزولة في الضفة الغربية مع الإحتفاظ بالكتلِ الإستيطانية الكبيرة وتعزيزِها. وقال أولمرت إنه لن يتمَ التسامُحُ مع أيِ عنفٍ يَرتكبُهُ المستوطنون واضاف:
" لقد أعلنَّا مرارا أننا لن نقبَلَ تحديدَ الحقائق بطريقةٍ غير مشروعة في أيٍ مكان لاسيما في المناطق الحساسة وأولُها تلك التي أخْلِيتَ طواعيةً قبل شهرين. وسنردُ دون أيِ ترددٍ على أيٍ إنتهاكِ للقانون."
وافاد مصدر رسمي ان حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اقرت الاحد ميزانية العام 2006 في اول جلسة اسبوعية لها.
ومن المتوقع ان تعرض الميزانية التي تبلغ قيمتها نحو 60 مليار دولار، الاثنين على الكنيست الذي سيكون امامه 45 يوما للتصويت عليها، والا يحل تلقائيا وتتم الدعوة في هذه الحالة الى انتخابات تشريعية جديدة.
هذا وقد دعا عمير بيريتز، وزير دفاع إسرائيل الجديد الفلسطينيين إلى نبذ العنف، وقال خلال مراسم تسلمه مهام منصبه من سلفه شاؤول موفاز إن الفلسطينيين لن يستطيعوا تحقيق الاهداف التي يرغبون فيها بالإرهاب وأنه يتعين عليهم مكافحة التحريض على العنف. وأضاف أن الفلسطينيين حينها سيجدون يد الحكومة الإسرائيلية ممدودة وعلى استعداد للتوصل إلى إتفاقات رغم التنازلات المؤلمة.
وقال سلفه شاؤول موفاز:
"إنني على يقين من نجاح بيريتز في أداء عمله المهم لدولة إسرائيل والنهوض بمسؤوليات أمن المواطن الإسرائيلي ومستقبل بلدنا والرد على كل التحديات التي تواجهه."

على الصعيد الفلسطيني أكد خالد أبو هلال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية الفلسطينية إعتزام الوزارة إنهاء التعديات على الاراضي الحكومية في أعقاب تفكيك المستوطنات في قطاع غزة.
واضاف أبو هلال، في حديث خاص لـ"العالم الآن" أن موعد الاخلاء سيكون السبت المقبل وان ضبط الحدود والمعابر على جدول وزارة الداخلية:
XS
SM
MD
LG