Accessibility links

logo-print

هنية يصف أحداث خان يونس بين حركتي حماس وفتح بالمؤسفة


أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية عن أسفه للاشتباكات التي أدت إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين إثر توتر مسلح بين حركتي حماس وفتح في قطاع غزة.
وأكد هنية أن حكومته لن تسمح بحرب أهلية.
وقال هنية إن الحكومة لن تسمح مطلقا بأي حرب أهلية أو صراع فلسطيني فلسطيني.
وأضاف هنية أن حكومته ستتحمل المسؤولية الوطنية لإنهاء التوتر، وعدم السماح لأن ينتقل التوتر إلى مناطق أخرى.
وأشار هنية إلى أن الوضع هادئ في خان يونس بعد الأحداث التي وصفها بالمؤسفة معربا عن أمله أن يستمر الهدوء.
وأكد هنية للصحافيين بأنه أعطى تعليمات مباشرة وسريعة لوزير الداخلية لأخذ كل الإجراءات التي من شأنها وقف المواجهات.
ووجه هنية نداء إلى القياديين في حركتي حماس وفتح، طالبا منهم أن يتحملوا المسؤولية الكاملة لإنهاء الأحداث.
يذكر أن أعمال العنف والمعارك قد اندلعت في شوارع مدينة خان يونس في جنوب القطاع بعد إخفاق جهود بذلها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية لحل نزاعات أمنية خلال محادثات أجريت في مطلع الأسبوع.
ويدور صراع قوى للسيطرة على قوات الأمن بين عباس وهنية الذي فازت الحركة التي ينتمي إليها في الانتخابات التشريعية التي أجريت في 25 يناير/كانون الثاني مما زاد من مخاوف الفلسطينيين من نشوب حرب أهلية بين الفصائل المتناحرة.
مراسلة "العالم الآن" في غزة ألفت حداد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG