Accessibility links

قوات الأمن المصرية تقتل مرتكب تفجيرات دهب وتعتقل مساعده


قالت مصادر أمنية مصرية إن المطلوب الرئيسي في تفجيرات منتجع دهب لقي حتفه الثلاثاء بعد اشتباكات مع قوات الأمن في سيناء. وأضافت أن القوات ألقت القبض على مساعده.
ونقلت وكالة أنباء رويترز عن أحد المصادر قوله إن المطلوب الرئيسي في تفجيرات دهب ويدعى نصر خميس الملاحي لقي حتفه الثلاثاء بعد اشتباكات مع قوات الأمن في منطقة أبو طويل جنوبي العريش بشمال سيناء.
وأضاف أن الملاحي أصيب في الاشتباكات وتوفي متأثرا بجراح أصيب بها.
وتابع المصدر أن مساعد الملاحي ويدعى محمد عبد الله عليان جرح في الاشتباكات وألقت قوات الأمن القبض عليه.
وتقول قوات الأمن إنه يشتبه بأن الملاحي هو الرجل الأول في تنظيم التوحيد والجهاد المسؤول عن سلسلة تفجيرات وقعت في سيناء منذ عام 2004.
وقال مصدر أمني إن الملاحي أطلق النار على قوات الأمن وإنها ردت عليه وأصابته.
مما يذكر أن تفجيرات دهب التي وقعت الشهر الماضي أسفرت عن مقتل 19 شخصا بينهم سائحون أجانب.
وكشفت مصادر أمنية يوم الأحد أن أجهزة الأمن في محافظة شمال سيناء أعدت قائمة بأسماء 25 مطلوبا تقول إن لهم صلة بالتفجيرات. وقالت المصادر إن قوات الأمن ألقت القبض على ثلاثة ممن وردت أسماؤهم في القائمة.
وتطارد قوات الأمن المطلوبين في منطقة جبلية وعرة بشمال سيناء وقتلت منهم خلال الأسبوع الماضي ستة في الوقت الذي قتل فيه أحد ضباط الأمن وأصيب جنديان في تلك الاشتباكات.
وكانت تفجيرات سيناء بما فيها تفجيرات دهب قد أسفرت عن مقتل 117 شخصا. ووقعت أولى التفجيرات في منتجعي طابا ونويبع في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2004 وتلتها تفجيرات في شرم الشيخ في يوليو/ تموز من العام الماضي.
وينتمي معظم الرجال الذين تتهمهم السلطات المصرية بالوقوف وراء التفجيرات إلى مدينة العريش التي تقع على ساحل البحر المتوسط.
XS
SM
MD
LG