Accessibility links

إيغلاند يزور الخرطوم لبحث مسألة تفعيل اتفاق السلام حول دارفور


يعتزم يان إيغلاند منسق عمليات الإغاثة الدولية في إقليم دارفور زيارة الخرطوم للبحث مع الحكومة السودانية مسألة تفعيل اتفاق السلام. والذي كانت وقعته الحكومة في أبوجا مع إحدى الحركات المسلحة في دارفور.
وكشف إيغلاند أنه تلقى إشارات ايجابية من الحكومة السودانية تتعلق بقبول نشر قوات سلام دولية في الإقليم لكنه استدرك قائلا إن عملية إحلال القوات الدولية محل قوات حفظ السلام الأفريقية قد تستغرق بضعة أشهر.
وقال إيغلاند إنه يعمل على دعم جهود موظفي الإغاثة لتأمين وصول المعونات اللازمة إلى اللاجئين السودانيين.
يذكر أن قوات حفظ السلام الأفريقية البالغ عددها سبعة آلاف جندي لم تتمكن من وقف العمليات العسكرية في دارفور مما أسفر عن نزوح مليونين من سكان الإقليم.
من جهة أخرى، أعلن الناطق باسم الأمم المتحدة بهاء الكوسي أن موفد الأمين العام إلى السودان يان برونك استأنف مساعيه مع الأطراف المتنازعة في دارفور بغرض حمل الجماعات المسلحة التي رفضت التوقيع على اتفاقية السلام على الانضمام إلى عملية السلام.
وسيقوم برونك خلال جولته التي تستغرق ثلاثة أيام بزيارة ولايتي دارفور الشمالية والجنوبية في غرب السودان وسيجري محادثات مع كبار مسؤولي الحكومة وزعماء القبائل وقادة حركات التمرد.
يذكر أن الحكومة السودانية وأكبر فصيل في حركة تحرير السودان وقعا اتفاق أبوجا من أجل وضع حد لحرب أهلية تدور رحاها منذ ثلاث سنوات وأسفرت عن مقتل نحو 300 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين.
ومن المقرر أن يتوجه الموفد الدولي إلى أديس أبابا لحضور اجتماع مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي الذي سيبحث مستقبل قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور.
XS
SM
MD
LG