Accessibility links

logo-print

رايس تصف اتفاق السلام الخاص بإقليم دارفور بالفرصة التاريخية


حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في كلمتها أمام مجلس الأمن الدولي الثلاثاء العالم على ضرورة دعم بعثة الاتحاد الإفريقي في إقليم دارفور.
وقالت رايس إن اتفاق السلام الذي وقعته حكومة الخرطوم مع إحدى الفصائل المعارضة في دارفور يشكل فرصة تاريخية لسكان دارفور لتحقيق السلام المنشود.
وأضافت رايس: "للأمم المتحدة دور مهم يمكن أن تلعبه في هذه اللحظة المفعمة بالأمل. وتحث الولايات المتحدة أعضاء المجلس على الموافقة بسرعة على مشروع القرار الذي وزعناه على الأعضاء أمس."
ويدعو مشروع القرار الأميركي إلى مضاعفة عدد قوات السلام الإفريقية العاملة في دارفور حاليا بضم سبعة آلاف جندي من قوة حفظ السلام الدولية العاملة في جنوب السودان لهم.
كما يدعو مشروع القرار إلى توفير دعم إضافي من حلف شمال الأطلسي.
يذكر أنه برزت انقسامات داخل حركة التمرد الرئيسية في إقليم دارفور السوداني التي وقعت الأسبوع الماضي اتفاق سلام مع حكومة الخرطوم.
وقد وجه أحد مستشاري رئيس حركة تحرير السودان رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان طلب منه فيها تعليق تطبيق اتفاق أبوجا والتحقيق في ظروف مصادقة ميني ميناوي رئيس الحركة على الاتفاق.
وذكرت الرسالة أن الضغط الذي مورس على ميناوي خلال الأيام التي سبقت توقيع الاتفاق دفعته إلى اتخاذ قرار أحادي دون العودة إلى مستشاريه أو فريق التفاوض.
وأكد المستشار أن الاتفاق لا يأخذ بعض مشاكل دارفور في الاعتبار معربا عن خشيته أن يؤدي الأمر إلى الفوضى وتفاقم المشاكل.
وكان جناح يشكل أقلية في الحركة رفض توقيع الاتفاق كما رفض المتمردون الآخرون في حركة العدل والمساواة توقيع الاتفاق.
XS
SM
MD
LG