Accessibility links

logo-print

بلير يتعرض لضغوط متزايدة من المعارضة لدفعه على الاستقالة


تعرض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لضغوط متزايدة من زعيم المعارضة ديفيد كامرون تطالبه بتعجيل استقالته من منصبه.
وانتقد كامرون خلال جلسة المساءلة الأسبوعية في البرلمان بشدة بلير مؤكدا أنه بات من الواضح أن عليه الرحيل وبسرعة لتجنب شل عمل الحكومة. في المقابل، أكد بلير أن كاميرون هو ليس أول مسؤول محافظ يطالب برحيلي أو يتكهن به.
وقال بلير: "لقد دعاني أربعة من قبل إلى الرحيل أو توقعوا ذلك وما زلت احتفظ بمنصبي في حين خسروا هم مناصبهم."
وأضاف بلير: "إنها مرحلة صعبة بالنسبة إلى الحكومة. لكن في نهاية المطاف سيتقرر مصير هذه الحكومة وفقا للسياسة التي تنتهجها."
وقال بلير ردا على كامرون: "لا اعتزم بحث هذا الموضوع معه."
هذا وأظهر استطلاع للرأي أن بلير أصبح رئيس الحكومة العمالي الأقل شعبية منذ الستينات حيث أعرب 26 بالمئة من البريطانيين فقط إنهم راضون عن عمله، بعد أسبوع من النتائج السيئة للعماليين في الانتخابات المحلية.
من جهة أخرى، دعا بلير الحكومة السودانية لقبول بنشر قوات دولية في دارفور.
مراسلة "العالم الآن" في لندن صفاء حرب والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG