Accessibility links

شيراك يجدد ثقته بحكومة دو فيلبان ويرفض الانصياع إلى ديكتاتورية الوشاية


خرج الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن صمته إزاء قضية كلير ستريم ليعلن رفضه لما أسماه بديكتاتورية الإشاعات، مجددا ثقته برئيس وزرائه دومينيك دو فيلبان.
وقال شيراك بدون أن يسمي هذه القضية التي تهز قمة الدولة: "لدي ثقة كاملة في حكومة دو فيلبان لإنجاز المهمة التي كلفت بها وأتوقع منه المزيد من السرعة في العمل."
وهاجم شيراك الذي وجهت إليه شخصيا اتهامات في قضية الوشاية الكاذبة التي استهدفت وزير الداخلية نيكولا ساركوزي ديكتاتورية الوشاية كما أسماها معربا عن أسفه من تداخل الاضطراب مع حكم العقل.
وأعرب عن الأمل بأن ينجز القضاء مهامه بهدوء وفي أقرب وقت ممكن. كما اعتبر شيراك أن الديموقراطية ليست عدم احترام الإجراءات القضائية القائمة واستغلالها إلى حد الإهانة ما يهدد بتمهيد الأرض للمتطرفين ويدفع الفرنسيين إلى اليأس من السياسة.
وكان ملف القضية قد اتهم مسؤولين سياسيين من بينهم نيكولا ساركوزي بالرشوة وامتلاك حسابات مصرفية في الخارج، غير أنه اتضح فيما بعد أن تلك القضية ملفقة من أساسها.
ويشك ساركوزي بأن يكون خصمه دو فيلبان قد سعى إلى تشويه صورته للإساءة إلى فرصه بالفوز بالاستحقاق الرئاسي في العام 2007.
على صعيد آخر، أعلن شيراك أنه يجب إحياء ذكرى الملايين من ضحايا العبودية المجهولين وتحقيق العدالة لهم، وذلك لمناسبة الذكرى الأولى في فرنسا لإلغاء العبودية في 1848. وكان شيراك يتحدث أثناء تدشينه في حديقة لوكسمبورغ في باريس عملا فنيا مصنوعا من قصب الخيزران من ابتكار فنانة من غوادالوب.
وقال شيراك: "إن النظر إلى ماضينا وجها لوجه هو أحد عناصر انصهارنا الوطني، وقوة دفع إضافية لمستقبلنا لأنها دليل على قدرتنا على التقدم معا."
XS
SM
MD
LG