Accessibility links

logo-print

الطالباني يحذر من انعكاسات أعمال القتل الطائفية على وحدة العراق الوطنية


أعلن الرئيس العراقي جلال الطالباني الأربعاء أن 1091 عراقيا قتلوا في بغداد وحدها في أعمال العنف الطائفي خلال شهر أبريل/ نيسان الماضي.
وقال الطالباني في بيان صادر عن مكتبه إنه أضيف عدد الجثث التي لم يعثر عليها أو الجرائم المماثلة التي ارتُكبت في المحافظات فإن العدد الإجمالي للضحايا سيكون مثيرا للقلق والغضب الشديد.
وأكد أن هذا العنف لا يقل خطورة عن الأعمال الإرهابية المماثلة في السيارات الملغومة والتفجيرات بين المدنيين. وأضاف أن هذا الأمر يقتضي من جميع أجهزة الدولة وممثلي الشعب والقوى السياسية التحرك فورا لوقف نزف الدم. كما دعا الطالباني رجال الدين من مسلمين ومسيحيين إلى إصدار فتاوى تستنكر هذه الأعمال وتدين مقترفيها.
من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي الأربعاء أن خمسة معتقلين عراقيين متهمين بالإرهاب فروا من سجن قلعة سوسة الواقع شمال العراق الثلاثاء.
وأفاد الجيش بأن خمسة من أخطر الإرهابيين المرتبطين بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي هربوا من السجن الواقع غربي السليمانية.
وأضاف أنه لم يتم حتى الآن معرفة كيفية هروبهم إلا أنه تم تشكيل لجنة تحقيق ووحدة مشتركة من القوات الخاصة والبشمركة والجيش العراقي للبحث عنهم.
وكانت منظمة صحفيون بلا حدود قد أعلنت أن خمسة إعلاميين قتلوا في أقل من أسبوع في العراق وبهذا يصل عدد القتلى في صفوف العاملين في المجال الصحافي بالعراق منذ بداية هذا العام إلى 18 قتيل.
وقالت المنظمة في بيان إن خمسة عاملين في المجال الإعلامي قتلوا منذ بداية شهر مايو/أيار الحالي معربة عن حزنها الشديد لهذه المأساة التي تعيشها الصحافة العراقية.
على صعيد آخر، أعلنت الشرطة العراقية العثور على كمية من الأسلحة والذخائر في أحد المدارس الدينية وسط مدينة بغداد.
مراسل "العالم الآن" في بغداد فاضل مشعل والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG