Accessibility links

خبراء متخصصون بالشأن النووي يعتبرون إسرائيل سادس دولة تمتلك سلاحا نوويا


ذكرت مصادر غربية أن إسرائيل تعتبر سادس دولة تمتلك سلاحا نوويا في العالم وأن لديها ما بين 200 إلى 300 رأس نووية.
وكان نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز تحدث هذا الأسبوع عن قدرة إسرائيل على تدمير إيران إلا أن إسرائيل لم تؤكد أو تنف يوما امتلاكها هذه القدرة، تمشيا مع ما تسميه بنظرية الغموض المتعمد.

وتقدر مجموعة جينز البريطانية المتخصصة في الشأن النووي عدد الرؤوس النووية التي تملكها الدولة العبرية ما بين 200 و300.
وصرح جون إيلدريدج رئيس تحرير مجلة جينز نوكليير بيولوجيكال أند كيميكال ديفنس إلى وكالة الأنباء الفرنسية بأن هذا التقدير يستند إلى قدرة إنتاج المحركات. أما المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندن، فيقدر أن عدد هذه الرؤوس يصل إلى 200.

وكان شيمون بيريز ألمح الثلاثاء الماضي إلى إمكانية رد إسرائيل على أي هجوم نووي إيراني ضد أراضيها، متحدثا حتى عن تدمير إيران.
ويعتبر الخبراء الأجانب شيمون بيريز رئيس الوزراء الأسبق والحائز على جائزة نوبل للسلام مؤسس البرنامج النووي الإسرائيلي وقد كان مديرا عاما لوزارة الدفاع في الخمسينات.

وتعتبر منظمة المبادرة بشأن التهديد النووي الأميركية غير حكومية التي أسسها تيد تيرنر والتي ينتمي إليها العديد من الخبراء الدوليين المعروفين، أن ترسانة إسرائيل النووية موازية بالنوعية والكمية لترسانة فرنسا أو بريطانيا.
وقال المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية إن قوة إسرائيل الإستراتيجية تعتمد على عدد مجهول من صواريخ أرض - أرض من طراز أريحا 1 قصيرة المدى، وأريحا 2 المتوسطة المدى.

وفي أواخر التسعينات، حصلت الدولة العبرية على ثلاث غواصات من نوع دلفين تعمل على المازوت ومجهزة كل واحدة منها بستة أنابيب يمكنها أن تطلق طربيدات، ويمكن لهذه الغواصات أن تبقى في مياه البحر لمدة شهر.
وذكر إيلدريدج إنه لا يوجد هناك ما يشير إلى أن هذه الغواصات تحمل ذخائر غير تقليدية، علما أنه تم البحث في الخيار النووي عام 2003.
XS
SM
MD
LG