Accessibility links

logo-print

استعداد فلسطيني لبدء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل حول خريطة الطريق


أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الخميس أن الجانب الفلسطيني على استعداد كامل للبدء بمفاوضات هامة لتطبيق الاتفاقيات الموقعة وقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها خطة خريطة الطريق مع إسرائيل.
وجددت اللجنة رفضها للخطة التي أعلن عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والتي تقوم على رسم الحدود مع الأراضي الفلسطينية من جانب واحد.
وأعلنت اللجنة أنها ترفض هذه الخطة جملة وتفصيلا وتعتبرها تضليلا للأسرة الدولية. وأضافت اللجنة في بيان صادر عقب اجتماعها في رام الله برئاسة الرئيس محمود عباس أن خطة أولمرت هدفها قطع الطريق على حق الشعب الفلسطيني في أرضه وفي قيام دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة في عام 1967.وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن اللجنة أكدت ضرورة التحرك لرفع الحصار المالي والاقتصادي الذي يهدد في حالة استمراره بكارثة إنسانية تطال كل الشعب الفلسطيني.
ورحبت اللجنة التنفيذية في بيانها بقرار اللجنة الرباعية في اجتماعها الأخير في نيويورك القاضي بوضع آلية مؤقتة لتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني لكنها دعتها إلى اعتماد آلية دائم.
وأشار البيان إلى أن قطع المساعدات عن الشعب الفلسطيني على مدى الشهرين الماضيين أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والصحية.
كما أدى إلى شلل اقتصادي كامل لا بد وأن ينعكس سلبا على الأوضاع الأمنية والسياسية وعلى عملية السلام.
ودعت اللجنة إلى تفعيل دور اللجنة الرباعية لتطبيق خطة خريطة الطريق، والتحرك لوقف السياسة الإسرائيلية المستمرة في بناء الجدار، وتوسيع المستوطنات، وإعلان أولمرت عن خطته الأحادية.
من جهة أخرى، رحبت اللجنة التنفيذية بوثيقة الوفاق الوطني التي أعدها قياديون فلسطينيون معتقلون في السجون الإسرائيلية.
وتتضمن الوثيقة مبادرة لتوحيد الخطاب الفلسطيني وتنظيم مقاومة الاحتلال داخل الأراضي المحتلة منذ 1967. وقالت اللجنة إنها قررت أن تقدم وثيقة الوفاق الوطني إلى مؤتمر الحوار الوطني الذي سيبدأ جلساته يومي 24 و25 من الشهر الجاري في رام الله وغزة.
كما أعربت اللجنة التنفيذية عن أسفها العميق للصدامات التي وقعت في قطاع غزة، مؤكدة على ضرورة التمسك الكامل بلغة الحوار، والرفض المطلق لاستخدام العنف والسلاح.
ودعت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية إلى الحذر واستمرار الحرص على وحدة الصف الوطني، مؤكدة ترحيبها بالحوار الوطني ودعوتها لجميع القوى والفصائل والفعاليات الوطنية والاجتماعية للمشاركة فيه.
XS
SM
MD
LG