Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرب عن قلقها البالغ لقمع الشرطة المصرية بعنف مظاهرة تضامنية مع القضاة


أعربت واشنطن عن قلقها البالغ من قيام قوات الأمن المصرية بالاعتداء واعتقال متظاهرين مؤيدين للقاضيين اللذين يمثلان أمام مجلس تأديبي بسبب تصريحاتهما حول تزوير الانتخابات التشريعية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورمك إن مسؤولين أميركيين سيبحثوا المسألة مع نظرائهم المصريين في القاهرة والسفارة الأميركية في القاهرة.
يذكر أن الشرطة المصرية قمعت بعنف الخميس تظاهرات سلمية للتضامن مع اثنين من القضاة المصريين هما نائبا رئيس محكمة النقض هشام البسطويسي ومحمود مكي اللذين أحيلا إلى مجلس تأديبي لإدلائهما بتصريحات طالبا فيها بالتحقيق في عمليات تزوير في الانتخابات النيابية الماضية.
وقد رفض القاضيان حضور الجلسة بعد أن رفض رئيس مجلس التأديب السماح للقضاة الراغبين في الدفاع عنهما بالحضور، وبالتالي فقد تأجلت الجلسة إلى يوم الخميس المقبل.
وصرح البسطويسي بأنه لن يحضر هذه المحاكمة إلا إذا توفرت لها الشروط العادلة وسمح للراغبين في الدفاع عنه بالحضور.
ووصف مكي ما حدث بأنه مهزلة غير مسبوقة تؤكد أن القضاء مخترق من السلطة التنفيذية وأجهزة الأمن التابعة لها.
هذا وقد شاركت جماعة الإخوان المسلمين وللمرة الأولى في تظاهرات التضامن مع القاضيين.
وقال المتحدث باسم الجماعة عصام العريان إن الشرطة ألقت القبض على 10 على الأقل من أعضائها.
ومن ناحية أخرى، لقي ضابط وستة مجندين مصرعهم وأصيب 27 آخرون عندما انقلبت سيارة للأمن المركزي المصري كانت في طريقها للانضمام إلى باقي قوات الأمن التي تحاصر دار القضاء العالي التي كان القاضيان سيمثلان أمامها.
XS
SM
MD
LG