Accessibility links

logo-print

دول غربية تطالب مجلس الأمن ممارسة ضغط على سوريا بشأن لبنان


قدمت كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي الخميس، مشروع قرار يهدف إلى الضغط على سوريا لمنع مرور الأسلحة عبر حدودها إلى المليشيات في لبنان.

ويدعو مشروع القرار الحكومة السورية إلى الاستجابة للمطالب اللبنانية المتمثلة في الترسيم الكامل لحدودهما المشتركة، وإقامة علاقات ديبلوماسية رسمية بين البلديْن.
وأعرب جون بولتون السفير الأميركي لدى الأمم المتحدةعن أمله في اتخاذ إجراء فوري تجاه إصدار القرار، فيما قال فيتالي تشوركين سفير روسيا لدى الأمم المتحدة إنه لا يرى حاجة له.
من جهتها طالبت سوريا أعضاء مجلس الأمن بمعارضة أي قرار جديد، ونفت أن يكون لها أي دور في تهريب أسلحة إلى لبنان، وأكدت أن إقامة علاقات دبلوماسية وترسيم الحدود ليس من شأن مجلس الأمن.

هذا وقد طالب مثفقون وناشطون وسياسيون من سوريا ولبنان في إعلان مشترك صدر الخميس، بإجراء تصحيح جذري للعلاقات السورية-اللبنانية بدءً بالاعتراف السوري النهائي باستقلال لبنان وترسيم الحدود والتبادل الدبلوماسي بين البلديْن.

وأكد الإعلان رفض الطرفيْن أي محاولة لفرض عقوبات اقتصادية على الشعب السوري، وتمسكهما الحازم بالحيلولة دون أن يصبح لبنان أو سوريا مقرا أو ممرا للتآمر على أي دولة عربية مجاورة، مستنكرين أشكال التمييز والعنف التي تمارس ضد العمال السوريين في لبنان.

كما طالب الإعلان السلطات السورية باتخاذ إجراء فوري لإطلاق سراح جميع المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية والكشف النهائي عن مصير المفقودين
XS
SM
MD
LG