Accessibility links

logo-print

العثور على بقايا يورانيوم عالي التخصيب في منشأة نووية إيرانية


قال ديبلوماسيون في فيينا إن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية عثروا على بقايا يورانيوم عالي التخصيب في منشأة نووية إيرانية تقول طهران إنها لا تجري فيها أي عمليات تخصيب.
ويمكن استخدام هذا النوع من اليورانيوم في صنع وقود نووي أو مواد تستخدم في القنبلة النووية.
وقال عدة ديبلوماسيين غربيين إنه توجد مؤشرات على أن إيران مستمرة في أبحاث تخصيب اليورانيوم سرا ويخشون من أن الهدف هو امتلاك قدرة على إنتاج وقود يورانيوم مخصب من الدرجة المستخدمة في صناعة الأسلحة وهو اتهام تنفيه إيران.
وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها في أبريل/نيسان الماضي إلى مجلس الأمن الدولي إنها أخذت عينات من معدات كانت مملوكة لمركز أبحاث سابق في لاويزان شيان.
وتم تدمير المركز تماما في عام 2004 قبل أن يفحصه مفتشو الوكالة.
ونقلت وكالة رويترز عن ديبلوماسي غربي معتمد لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلب عدم كشف هويته قوله إن التحليل الأولي الذي أجرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية أظهر آثار يورانيوم عالي التخصيب في العينات.
هذا وحث الأمين العام الأمم المتحدة كوفي عنان الولايات المتحدة على إجراء مفاوضات مباشرة مع إيران بشان أزمتها النووية.
وقال عنان إن طريقة التفاوض عبر الوسطاء الأوروبيين تعقد المباحثات المستمرة بشان برامج إيران النووية المثيرة للجدل.
وترفض الولايات المتحدة التفاوض مع إيران مباشرة بسبب قطع العلاقات بين البلدين منذ أكثر من ربع قرن.
وتقول واشنطن إن الأزمة ليست بين واشنطن وطهران وحسب، وإنما هي أزمة دولية تتطلب مشاركة عدة أطراف.
يذكر أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد استبعد إمكانية شن هجوم عسكري على بلاده بسبب برنامجها النووي.
واتهم أحمدي نجاد خلال اجتماعه مع علماء مسلمين في إندونيسيا الوكالة الدولية للطاقة الذرية بازدواجية المعايير، وقال إنها تخضع لضغوط الدول القوية.
XS
SM
MD
LG