Accessibility links

قتلى وجرحى في حوادث متفرقة في العراق


قتل أربعة جنود من الجيش العراقي وجرح سبعة مدنيين إثر اشتباكات وقعت بين القوات العراقية ومسلحين في مدينة الضلوعية إلى الشمال من بغداد.
وفي حادث منفصل أعلنت الشرطة العراقية العثور على أربع جثث لأشخاص يرتدون الزي العسكري ملقاة في منطقة خان بني سعد القريبة من بعقوبة.
وفي تلعفر، قتلت الشرطة العراقية اثنين من المسلحين بعد مهاجمتها دورية للشرطة في المدينة.
أما في المحمودية، فقتل مسلحون مسؤولا محليا سابقا في حزب البعث ويدعى محمد ناصر بينما كان عائدا إلى منزله من السوق التجاري في المدينة.
من ناحية أخرى، أعلن الجيش الأميركي أن أربعة من جنود مشاة البحرية غرقوا عندما هوت دبابتهم من جسر إلى قناة قرب الفلوجة غربي بغداد.
وذكر بيان للجيش أن مقتل طاقم الدبابة وهي طراز آبرامز قرب قرية جارمة في محافظة الأنبار الغربية لم يحدث نتيجة هجوم من جانب العدو.
من جهة أخرى، أفاد مصدر رسمي لبناني أن مجموعة مجهولة خطفت رجل الأعمال اللبناني كارلو دكاش قبل ثلاثة أيام في بغداد. وأوضح المصدر أن مسلحين يرتدون بزات الشرطة العراقية خطفوا دكاش الذي يزور العراق كل ثلاثة أشهر. وأشار إلى أن وزارة الخارجية اللبنانية على اتصال مع السلطات العراقية حول هذه القضية.
على صعيد آخر، اتهمت منظمة بدر التابعة للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية بأن جبهته تدعم الأعمال المسلحة في البلاد.
على الصعيد السياسي، أعلن حزب الفضيلة الإسلامي في العراق انسحابه من مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة بعدما كان يتمسك بتولي حقيبة وزارة النفط.
وانتقد صباح السعدي المتحدث باسم حزب الفضيلة
أحزابا أخرى تحاول فرض مرشحيها لمناصب وزارية على الائتلاف الشيعي.
وأكد السعدي أن كتلة حزبه في البرلمان ستراقب عمل الحكومة.
XS
SM
MD
LG