Accessibility links

logo-print

بوش يبحث التطورات في العراق مع تشيني وعدد من الوزراء الحاليين والسابقين


بحث الرئيس بوش ونائبه ديك تشيني ووزيرا الدفاع والخارجية تطورات الأوضاع في العراق ومنطقة الشرق الأوسط مع عدد من وزراء خارجية ودفاع سابقين.
وأشاد بوش عقب الاجتماع بالجهود المبذولة لتشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق رغم المصاعب التي ستواجهها.
وقال بوش: "وهب كافة أعضاء الحكومة العراقية أنفسهم لتحقيق تقدم في البلاد، وتنفيذ طموحات الشعب العراقي، وبالتأكيد هناك تحديات ومن أبرزها المليشيات التي تسعى لتنفيذ القانون بيدها، وسيكون من مهام الحكومة التصرف بهذه المسألة ليكون العراقيون واثقين من الأمن في بلادهم."
وأضاف بوش إن لديه آمال كبيرة في أن تتمكن الحكومة العراقية المقبلة من تحقيق تطلعات الشعب العراقي وفي أن تكلل الجهود الأميركية هناك بالنجاح.
وأقر بوش أن الوجود الأميركي في العراق ما زال محل جدل وخلاف، غير أنه شدد على أن المسألة الملحة الآن ليست سبب غزو العراق بل مستقل الدور الأميركي هناك.
وأضاف: "هناك خلاف في الولايات المتحدة حول إذا كان يتعين عليها الذهاب إلى العراق أم لا، لكن القضية الأساسية الآن هي كيفية تحقيق هدفنا المتمثل في إقامة نظام ديموقراطي قادر على الدفاع عن نفسه والحفاظ على نفسه وأن يكون العراق دولة حليفة في الحرب ضد الإرهاب ودولة تكون مثالا قويا للدول الأخرى التي تطمح للحرية."
على صعيد آخر، قال توني سنو المتحدث باسم البيت الأبيض إن بوش يعتزم إلقاء كلمة للشعب الأميركي يوم الاثنين المقبل حول التعديلات المقترحة في قوانين الهجرة.
في السياق ذاته، توصل قادة أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي أمس لاتفاق حول صيغة لمشروع قانون حول تعديلات في قوانين الهجرة قد تتيح لملايين المهاجرين غير الشرعيين حق الإقامة في الولايات المتحدة أو الحصول على الجنسية الأميركية إذا استوفوا شروطا معينة.
وقال زعيم الأغلبية الجمهورية السيناتور بيل فريست إن مجلس الشيوخ سيرسل 14 عضوا جمهوريا و12 ديموقراطيا لمناقشة المسألة مع مجموعة من أعضاء مجلس النواب من الحزبين.
من جهة أخرى، أظهر أحدث استطلاع للرأي العام في الولايات المتحدة أجرته صحيفة واشنطن بوست وقناة ABC التلفزيونية أن أغلبية الشعب الأميركي يعتقد أن الحكومة محقة في الحصول على سجلات المكالمات الهاتفية في البلاد.
وأعرب 66 في المئة ممن استطلعت آراؤهم عن عدم اعتراضهم على أن تكون وكالة الأمن القومي قد حصلت على سجلات ملايين المكالمات من شركات هواتف أميركية حسب ما ذكرت صحيفة USA Today أمس.
وقال 65 بالمئة من المشاركين إن من المهم أن تقوم الحكومة بتعقب أي نشاطات إرهابية، وإن تدخلت جهودها بحياتهم الشخصية.
XS
SM
MD
LG