Accessibility links

بوش: هدفنا إنشاء نظام ديموقراطي في العراق يتمكن من الدفاع عن نفسه


بحث الرئيس بوش ونائبه ديك تشيني ووزيرا الدفاع والخارجية تطورات الأوضاع في العراق ومنطقة الشرق الأوسط مع عدد من وزراء الخارجية والدفاع السابقين.
وأشاد بوش عقب الاجتماع بالجهود المبذولة لتشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق رغم المصاعب التي ستواجهها.
وأضاف بوش: "كرس كافة أعضاء الحكومة العراقية أنفسهم لتحقيق تقدم في البلاد، وتنفيذ طموحات الشعب العراقي، وبالتأكيد هناك تحديات ومن أبرزها المليشيات التي تسعى لتنفيذ القانون بيدها، وسيكون من مهام الحكومة التصرف بهذه المسألة ليكون العراقيون واثقين من الأمن في بلادهم."
وأعرب بوش عن تفاؤله بتحقيق النصر في العراق، وقال إن الأميركيين كافة مجمعون على هذه المسألة.
وأضاف: "لقد واجهنا اختلافات هنا في الولايات المتحدة بشأن خوض الحرب في العراق، إلا أننا جميعا متفقون على تحقيق أهدافنا، وهي إنشاء نظام ديموقراطي في العراق يتمكن من الدفاع عن نفسه، وأن يكون حليفا لنا في الحرب على الإرهاب."
وقال بوش إن لديه آمالا كبيرة في أن تتمكن الحكومة العراقية القادمة من تحقيق تطلعات الشعب العراقي وفي أن تكلل الجهود الأميركية هناك بالنجاح.
وأضاف بوش أن تحديات كبيرة تواجه الحكومة العراقية المقبلة خاصة التصدي للميليشيات المسلحة.
على صعيد آخر، نشرت صحيفة وول ستريت جورنال في موقعها على شبكة الانترنت نتائج استطلاع للرأي العام الأميركي تظهر هبوط شعبية الرئيس بوش إلى 29 في المئة، ليقترب بذلك من شعبية الرئيس السابق ريتشارد نيكسون التي بلغت 24 في المئة عندما استقال عام 1974 بسبب فضيحة ووترغيت.واعتبر 28 في المئة من الأميركيين الملف العراقي على أنه الأكثر أهمية في الوضع الحالي يليه موضوع الهجرة فأسعار البترول.
وأظهر الاستطلاع أن 69 في المئة من الأميركيين يرون أن الأمور في البلاد بدأ يفلت زمامها.
ولعل أسوأ ما تمخض عنه الاستفتاء أن 18 في المئة فقط من الذين شاركوا فيه راضون عن عمل الكونغرس.
XS
SM
MD
LG