Accessibility links

مقتل سبعة أشخاص في أعمال عنف في الجزائر


ذكرت الصحف الجزائرية أن سبعة أشخاص قتلوا في الجزائر إثر وقوع عدة أعمال عنف تورطت فيها مجموعات إسلامية مسلحة.

حيث قتل شرطي كان في حافلة ركاب على يد مجموعة من الإسلاميين المسلحين في منطقة بومرداس الى الشرق من العاصمة الجزائر.

كما قتل مدني وجرح عسكري في انفجار قنابل يدوية، في منطقة برج منايل، لدى مرور دورية للجيش كانت تستعد لملاحقة منفذي الاعتداء الأول.

هذا وقتل احد المدنيين الذين يشاركون في عمليات ضد الإسلاميين المسلحين في الجزائر، وذلك في كمين نصبته مجموعة مسلحة في منطقة جبلية بالقرب من سكيكدة شرق الجزائرية.

وقتل ثلاثة إسلاميين مسلحين على يد قوات الأمن خلال عملية تمشيط في غابة تقع بين ولايتي المدية والبليدة جنوب الجزائر.

ولا تزال إعمال العنف المنسوبة إلى الإسلاميين مستمرة في الجزائر رغم دخول ميثاق السلم والمصالحة الوطنية حيز التنفيذ في شباط/فبراير الماضي، والذي أراد من خلاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وضع حد لمثل هذه الأعمال.

ويذكر أن قوات الأمن الجزائرية قد قتلت 13 إسلاميا ما بين يومي الأربعاء والخميس الماضيين في ولايتي جيجل وسعيدة وبحسب ما ذكرته الأجهزة الأمنية الجزائرية، فإنه منذ بداية نيسان/ابريل، قتل أكثر من 70 شخصا في أعمال عنف متفرقة.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، فقد أدت هذه المواجهات إلى مقتل ما بين 150 ألف و200 ألف شخص منذ 1992.
XS
SM
MD
LG