Accessibility links

الحريري يشدد على ضرورة التغيير في منصب الرئاسة في لبنان


أكد النائب سعد الحريري رئيس الأكثرية النيابية في لبنان، بعد لقائه البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير في باريس مساء السبت، على ضرورة التغيير في منصب رئاسة الجمهورية.
وقال الحريري إن أساس خلاص البلاد هو في التغيير، مجددا دعمه لما يقرره البطريرك الماروني في هذا الاطار.
وفي ما يتصل بالعلاقات اللبناينة السورية شدد الحريري على وجوب أن تتعامل دمشق مع بيروت مثلما تتعامل مع باقي الدول الأعضاء في الجامعة العربية. وكان البطريرك صفير قد توجه إلى فرنسا السبت، حيث يُتوقع ان يلتقي الرئيس الفرنسي جاك شيراك للبحث في تطورات الشأن اللبناني.
وقد أيّد البطريرك صفير مشروع القرار الأميركي- الفرنسي المطروح على مجلس الأمن، ويهدف إلى حثّ دمشق على إقامة علاقات ديبوماسية بين لبنان وسوريا، وترسيم الحدود بين البلدين، لافتا إلى أن هذا الأمر بديهي وقائم بين كل الدول المستقلة.
وقال البطريرك الماروني في مؤتمر صحافي عقده في باريس مساء السبت، عقب لقائه النائب سعد الحريري، ان لبنان واقع في خضم معسكريْن، الاول يبدأ بلبنان ويمر بسورية وينتهي في إيران، والثاني يبدأ بلبنان ويمرّ بأوروبا وينتهي في واشنطن.
وفي سياق متصل ، اتهم وليد جنبلاط، رئيس اللقاء النيابي اللبناني، النظام الحاكم في دمشق بالسعي إلى زعزعة الاستقرار في لبنان عبر اصدار ما وصفه بأمر إلى حلفائه وعملائه للقيام بعمليات في داخل الأراضي اللبنانية.
وتوقع الزعيم اللبناني صدور قرار جديد عن مجلس الامن الدولي يضغط على دمشق لتتجاوب مع مقررات المؤتمر الوطني اللبناني.. جنبلاط تمنى في مقابلة نشرتها الأحد صحيفة "السياسة" الكويتية، على حزب الله أن يتحول إلى مقاومة لبنانية، وبألا يتحرك بأوامر من النظام السوري وايران على حد قوله.
هذا ودعا جنبلاط الدول العربية للتوصل إلى الحد الادنى من التضامن بينها لوضع حد لسياسة ايران المتصلبة على حساب الاستقرار العربي. أما في الموضوع الفلسطيني فطالب الدوائر الأميركية التي تنادي بالديمقراطية بعدم اعتماد المعايير المزدوجة ورفع صفة الارهاب عن حماس.
XS
SM
MD
LG