Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يبحث إنهاء أزمة الملف النووي الايراني سلميا


حذر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الأحد من أن ايران سترفض اي عرض يهدف الى وقف النشاطات النووية السلمية الايرانية اي تخصيب اليورانيوم. ويذكر أن الدول الغربية تطالب ايران بتعليق هذه النشاطات تحديدا.
وقال احمدي نجاد لدى عودته من زيارة رسمية الى اندونيسيا في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الرسمية الايرانية الاحد إن أي عرض ينص على وقف نشاطاتنا النووية السلمية سيكون بلا قيمة.
وأعرب عن دهشته بسبب لقاء مجموعة دول في غياب ايران لاتخاذ قرارات نيابة عنها. واضاف ان تلك المجموعة ما زالت تعقد أنها تعيش في زمن الاستعمار وأن قراراتها لا قيمة لها اطلاقا بنظرنا.

ويذكر أن السلطات الايرانية أعلنت انها نجحت في تخصيب كمية من اليورانيوم بنسبة كافية لصنع الوقود للمحطات النووية المدنية.
من جهته اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي الاحد ان ايران لن تتنازل عن مواصلة نشاطات تخصيب اليورانيوم.
وقال المتحدث في مؤتمر صحافي معلقا على العرض الاوروبي الهادف الى حمل ايران على تعليق هذه النشاطات ان اي عرض يقدم لايران يجب ان يعترف بحقوقها ويضمن سبل ممارسة هذه الحقوق.

وبعد الاخفاق في اقناع روسيا والصين بتأييد قرار ملزم يصدره مجلس الامن لارغام ايران على وقف التخصيب، سيقدم الاوروبيون عرضا جديدا يلحظ حوافز تشجع ايران على تلبية شروط المجتمع الدولي.

إذ يبحث وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي الاثنين سبل تقديم عرض لانهاء الأزمة مع ايران سلميا ويتضمن الاستعداد لتقديم المساعدة اللازمة لبرنامج نووي آمن.
واشارت مصادر اوروبية إلى أنه لم يتقرر بعد ما اذا كان الدعم يشمل السماح لعدد من الشركات الاوروبية ببناء محطات نووية داخل الاراضي الايرانية، الامر الذي رفضته ايران سابقا مع الإصرار على ضرورة وقف إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG