Accessibility links

إختتام مؤتمر دربان باتفاق مناخي جديد وتمديد اتفاقية كيوتو


وافق مؤتمر الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي الأحد على اتفاقات ستجبر لأول مرة أكبر الدول المتسببة في التلوث على التحرك لإبطاء وتيرة ارتفاع درجة حرارة الأرض، حيث سمحت هذه الإتفاقات بتمديد مدة سريان بروتوكول كيوتو وهو الاتفاق العالمي الوحيد الذي يفرض خفض انبعاثات الكربون.

وقالت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا التي ترأس المحادثات "جئنا إلى هنا بالخطة (أ) وأنهينا هذا الإجتماع بالخطة (أ) لإنقاذ الكوكب من أجل مستقبل أطفالنا وأحفادنا".

أما وزير الطاقة والتغير المناخي البريطاني كريس هيون فقد أكد أن النتيجة تمثل "نجاحا كبيرا للدبلوماسية الأوربية"، مضيفا بالقول "استطعنا إقناع كبريات الدول المسببة للإنبعاثات مثل الولايات المتحدة والهند والصين بخارطة طريق تضمن الوصول إلى اتفاق عالمي شامل".

ومن جانبه قال المبعوث الأميركي المختص بالمناخ تود ستيرن إن واشنطن راضية عن النتيجة وأضاف "لدينا تطابق من النوع الذي ركزنا عليه منذ بداية إدارة أوباما.هذه ضمت كل العناصر التي كنا نبحث عنها".

واتفق المشاركون في هذا المؤتمر الأطول من نوعه في تاريخ المفاوضات المتعلقة بالمناخ، على بدء العمل العام القادم على معاهدة جديدة ملزمة قانونيا لخفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري تحسم بحلول عام 2015 ويبدأ سريانها بحلول عام 2020 .

وتأتي هذه الإتفاقات بعد سنوات من المحاولات الفاشلة لفرض خفض دولي ملزم قانونيا على الإقتصادات الناشئة مثل الصين والهند علاوة على الدول الغنية كالولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG