Accessibility links

logo-print

المزيد من الضحايا في بغداد وصعوبات في تشكيل الحكومة


شهد العراق الأحد واحدا من أسوأ أيامه منذ بداية السنة إذ قتل 42 شخصا وأصيب أكثر من 80 آخرين بجراح.
كما يواجه رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي صعوبات في تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وأعلن الجيش الأميركي في بيان له أن الهجوم الأكثر دموية وقع قرب قاعدة كامب فيكتوريا القريب من مطار بغداد الدولي حيث قتل 14 عراقيا وأصيب ستة آخرون حين فجر انتحاريان سيارتين ملغومتين.
وفي شمال بغداد قتل ثلاثة من الحراس الشخصيين لوزير الخارجية هوشيار زيباري في اعتداء على موكبه الذي لم يكن موجودا فيه. وقضى 23 شخصا آخرين بهجمات مختلفة في إنحاء العراق استخدمت خلالها العبوات الناسفة وقذائف الهاون ونيران الأسلحة.
كما قُتل جنديان أميركيان حسب مصادر الجيش الأميركي.
وقال الجنرال جوناثان ويتنجتون المتحدث باسم قوة التحالف في العراق، إن الجنديين قتلا فيما كانا يقومان بدورية شرق بغداد بعد أن إنفجرت قنبلة مزروعة على جانب إحدى الطرق.
وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل جنديين بريطانيين وإصابة ثالث بجروح شمال البصرة في إنفجار قنبلة أثناء مرور دوريتهم.
XS
SM
MD
LG