Accessibility links

المحكمة توجه الاتهام رسميا إلى صدام ومعاونيه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية


استؤنفت محاكمة الرئيس العراقي السابق وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل في جلسة مخصصة للاستماع إلى شهود الدفاع.
وقد قدم وكيل الدفاع خليل الدليمي لائحة بأشخاص سيدلون بشهاداتهم لمصلحة المدعى عليهم، لكنه طلب إبقاءها سرية لأسباب أمنية.
وقالت وكالة أنباء أسيوشيتدبرس إن رئيس المحكمة رؤوف عبد الرحمن وجه رسميا تهمة ارتكاب عمليات قتل وتعذيب للنساء والأطفال واعتقال 399 شخصا بصورة غير قانونية ضمن عملية قمع الشيعة في الثمانينات وبذلك تكون محاكمة صدام حسين ورفاقه قد دخلت مرحلة جديدة.
لكن صدام الذي كان يجلس وحيدا في قفص الاتهام عند قراءة لائحة الاتهام رفض الاعتراف بذلك عندما سأله رئيس المحكمة إذا كان مذنبا أم لا.
ورد صدام قائلا إنه لا يمكنه القول بنعم أو لا على ذلك. وقال موجها كلامه إلى رئيس المحكمة ، إنك قرأت كل ذلك من أجل الاستهلاك العام، ولا يمكني الرد على ذلك باختصار وإن جميع ما قلته لن يهز شعرة من رأسي. وقال إنك أمام صدام حسين رئيس العراق، وقال أنه رئيس العراق طبقا لرغبة العراقيين وأنه لا يزال الرئيس حتى هذه اللحظة.
هذا ويمثل صدام حسين وسبعة من أعوانه أمام المحكمة منذ ما يقرب من سبعة أشهر بتهمة عمليات القمع التي قاموا بها ضد المواطنين في مدينة الدجيل.
XS
SM
MD
LG