Accessibility links

الاتحاد الافريقي يهدد بمطالبة مجلس الأمن بفرض عقوبات على حركتين متمردتين في دارفور


منح الاتحاد الأفريقي الإثنين الفصيلين المتمردين في إقليم دارفور مهلة 24 ساعة كموعد نهائي للتوقيع على اتفاقية سلام مع الحكومة السودانية.

وقال رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كونار إن الاتحاد الأفريقي سيطالب مجلس الأمن بفرض عقوبات على حركة العدل والمساواة وإحدى فصائل حركة تحرير السودان ما لم توقعا على معاهدة السلام بحلول الثلاثاء، الموعد المحدد للبدء بتنفيذ الاتفاق الذي أبرم قبل أسبوعين بين الخرطوم والفصيل المتمرد الرئيسي في دارفور.

وأضاف كونار خلال اجتماع لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي أنه في حال رفض الفصيلان التوقيع على اتفاقية السلام فأنهما سيتحملان المسؤولية عن أية انتهاكات تقع في دارفور وسيخضعان للعقوبات.

كما دعا رئيس المفوضية الأفريقية الحكومة السودانية إلى السماح لقوات حفظ السلام الدولية لتولي مهام حفظ السلام في الإقليم بدلا من القوات التابعة للإتحاد الأفريقي.

من جهته أعرب وزير الخارجية السودانية لام أكول عن استعداده لبحث الأمر مع مجلس الأمن الدولي، غير أنه أكد على أن بلاده لا ترى ضرورة لتوجد قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة بدلا من قوات الإتحاد الأفريقي.

وأشار الوزير السوداني إلى أن اتفاق السلام الذي وقعته حكومته في الخامس من الشهر الجاري ينص على أن الاتحاد الأفريقي هو الجهة الوحيدة المخولة بالإشراف على الترتيبات المنية في إقليم دارفور.
XS
SM
MD
LG