Accessibility links

الاتحاد الإفريقي يحث حركتي التمرد في دارفور على توقيع اتفاق السلام


أمهل رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي ألفا عمر كوناري حركتي التمرد في دارفور اللتين لم توقعا اتفاق السلام 24 ساعة للتوقيع على هذه الوثيقة.
وقال كوناري إن على حركة العدل والمساواة وفصيل عبد الواحد النور لحركة تحرير السودان التوقيع على الاتفاقية خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة للانضمام إلى مسيرة السلام.
وأضاف كوناري أنه إذا اتخذا أي مبادرة من شأنها أن تنسف اتفاق السلام حول دارفور فإن مجلس السلم والأمن سيتخذ الإجراءات المناسبة في حقهما بما في ذلك دعوة مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات.
وقال كوناري: "الآن وقد وقعت الحكومة وابرز حركة تمرد على اتفاق السلام حول دارفور يفترض أن يدعو مجلس السلم والأمن حكومة السودان إلى الموافقة على نشر قوات الأمم المتحدة."
وشدد على أن المهمة الحالية لقوات الاتحاد الإفريقي تنتهي بعد أربعة أشهر ونصف شهر وأن أدنى مهلة تحتاجها الأمم المتحدة للقيام بمرحلة انتقالية حقيقية تقدر بنحو ستة أشهر.
ودعا كوناري بإلحاح إلى زيادة عديد قوات الاتحاد الإفريقي التي تعد حاليا نحو سبعة آلاف رجل. دعا كوناري الحكومة السودانية إلى الموافقة على نشر قوات الأمم المتحدة في دارفور لتحل محل قوات الاتحاد الإفريقي المنتشرة هناك حاليا.
وأشار وزير الخارجية السودانية لام أكول الذي يشارك في اجتماع مجلس السلم والأمن إلى أن السودان رفض نقل مهمة الاتحاد الإفريقي إلى الأمم المتحدة في دارفور. وأضاف أكول لكن في الوقت نفسه جدد السودان التأكيد على رغبته في التفاوض مع الأمم المتحدة مؤكدا ما زلنا نتمسك بهذا الموقف وننتظر إجراء المناقشات مع الأمم المتحدة". واعتبر أمين عام الأمم المتحدة كوفي عنان في مقال نشرته صحيفة فايننشال تايمز أن على المنظمة أن تحل في أقرب وقت ممكن محل قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور.
يذكر أن الاتفاق يهدف إلى وضع حد للحرب الأهلية في إقليم دارفور المضطرب والتي أودت بحياة نحو 300 ألف شخص إضافة إلى تشريد أكثر من مليونين من ديارهم.
XS
SM
MD
LG