Accessibility links

صفير يلتقي شيراك قبيل استئناف الحوار الوطني اللبناني


التقى الرئيس الفرنسي جاك شيراك البطريرك الماروني نصر الله صفير وبطاركة كاثوليك يزورون باريس في الذكرى الـ150 لإنشاء مؤسسة عمل الشرق الفرنسية.
وقد أجرى شيراك وصفير محادثات تتعلق بالوضع في لبنان. وقال المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية إن شيراك ركز على أهمية تطبيق قرار مجلس الأمن 1559 تطبيقا كاملا.
من جانبه، دعا صفير إلى التطلع إلى مستقبل لبنان بتفاؤل رغم الضبابية التي تهيمن على الأوضاع السياسية هناك.
وفي لبنان، يستأنف الحوار الوطني الثلاثاء لاستكمال بحث مسألتي رئاسة الجمهورية وسلاح حزب الله.
وقد أعلن ميشال فرعون وزير الدولة لشؤون مجلس النواب أن المناقشة ستجرى بإيجابية.
في المقابل، انتقد إبراهيم كنعان عضو تكتل الإصلاح والتغيير أداء الأغلبية الحالية خلال جلسات الحوار.
من جهة أخرى، أجرت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون المنظمات الدولية كريستين سيلفربرغ محادثات مع المسؤولين اللبنانيين في جولة رافقها فيها السفير الأميركي في بيروت جيفري فلتمان.
وجددت المسؤولة الأميركي التزام الرئيس بوش بسيادة لبنان واستقلاله وأكدت أن واشنطن ليست بوارد عقد أي صفقة مع سوريا أو مع أي دولة أخرى على حساب سيادة لبنان.
وقالت سيلفربرغ: "جددنا التأكيد على دعمنا للبنان الحازم وغير القابل للتفاوض وتحدثنا عن الجهود التي تقوم بها الولايات المتحدة مع شركائها في المجتمع الدولي بما فيها بريطانيا وفرنسا بغرض دعم لبنان وحماية جهوده لضمان سيادته واستقلاله وسلامة أراضيه".
كما عبرت المسؤولة الأميركية عن تأييد بلادها لمؤتمر الحوار الوطني في بيروت.
وعلى الصعيد الميداني، بدأت الاثنين آليات عسكرية ومدنية بالعمل على إزالة السواتر الترابية التي أقامها حرس الحدود السوريون داخل الأراضي اللبنانية في منطقة البقاع شرق لبنان على امتداد 40 كيلومتراً وبعمق يتراوح بين كيلومتر وخمسة كيلومترات.
XS
SM
MD
LG