Accessibility links

واشنطن تستأنف العلاقات الديبلوماسية مع ليبيا وطرابلس ترحب بالقرار


قررت الولايات المتحدة شطب اسم ليبيا من قائمة الدول الراعية للإرهاب ومن قائمة الدول غير المتعاونة مع الولايات المتحدة في جهود محاربة الإرهاب.
وأعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن بلادها قررت رفع اسم ليبيا من لائحة الدول الراعية للإرهاب واستئناف جميع العلاقات الديبلوماسية معها.
وأضافت رايس أن القرار سيدخل حيز التنفيذ خلال أسابيع وأن واشنطن ستفتح سفارتها في طرابلس.
وقد جاء القرار الأميركي بعد دراسة متأنية للتصرفات الليبية في السنوات الأخيرة حسبما صرح ديبلوماسي أميركي في وزارة الخارجية.
وقد أعلن عن القرار الأميركي مساعد وزيرة الخارجية دايفيد ويلش، الذي قال إن القرار سيدخل حيز التنفيذ خلال 45 يوما بعدما توصلت واشنطن إلى هذه القناعة عقب دراسة متأنية للتصرفات الليبية في السنوات الأخيرة.
إثر الإعلان، رحبت ليبيا بإعلان الولايات المتحدة استئناف علاقاتها الديبلوماسية الكاملة معها.
ووصف أمين عام اللجنة الشعبية للاتصال الخارجي والتعاون الدولي عبد الرحمن شلقم القرار بأنه يفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.
وقال شلقم إن الإجراء الأميركي يخدم المصلحة المشتركة للبلدين.
وفي ردود الفعل على القرار، قال هنري كرامتون منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية: "لم يتم اتخاذ القرار لأن ليبيا لم تعد تدعم الجماعات الإرهابية فقط، بل لأنها تتعاون معنا ومع شركائنا الآخرين في الحرب الدولية على الإرهاب. والتعاون بين بلدينا في المجالات الاستخباراتية قوي ويزداد قوة مع مرور الأيام، وقد قدم الليبون مساهمات مباشرة ومهمة لصالح أمننا القومي، وتعاونوا معنا في تعقب الناشطين والشبكات الإرهابية في جميع أنحاء المنطقة، ومن بينها العراق."
XS
SM
MD
LG