Accessibility links

logo-print

إيران تقلل من شأن عرض الاتحاد الأوروبي الخاص بملفها النووي


قالت المتحدثة باسم المسؤول عن السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن دول الاتحاد تعتزم اتباع خطة من مسارين في تعاملها مع إيران. وأوضحت المتحدثة كريستينا غاياك المسارين بالقول إن أحدهما يهدف إلى تقديم حوافز لها لحملها على التخلي عن برنامجها النووي، ويهدف الآخر إلى حشد تأييد المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات صارمة ضدها إذا أصرت على المضي في برنامجها. وأضافت غاياك خلال حوار مع "العالم الآن":
"تجري جميع دول الاتحاد الأوروبي مباحثات فيما بينها حول هذه الخطة، وسنجري أيضاً عما قريب مباحثات مع الأميركيين ومع دول مهمة أخرى في المجتمع الدولي كروسيا والصين، وبعد ذلك سنقدم خطتنا للإيرانيين. ونحن نقوم بدور قيادي في هذا الشأن لأننا نعتقد أنه ينبغي ألا ندخر جهداً للتوصل إلى حل لهذه الأزمة عن طريق المفاوضات".

هذا وقد قللت إيران من شأن العرض الأوروبي للحصول على أحدث تكنولوجيا نووية مقابل التخلي عن برنامجها النووي.
وقد استغرب حميد رضا آصفي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إصرار الاتحاد الأوروبي على عرضه رغم رفض إيران المستمر.
وأشار آصفي إلى أنه على الأوروبيين الابتعاد عن الاتفاقات الدولية إذا كانوا يرغبون في التوصل إلى حلول ديبلوماسية وسلمية في هذا الشأن.
وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن بلاده أكدت مرارا خلال مفاوضاتها مع الاتحاد الأوروبي أنها تسعى من خلال تخصيب اليورانيوم إلى تحقيق غايات سلمية وأنها لن تقبل التخلي عن حقها في ذلك حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG