Accessibility links

مؤتمر الحوار الوطني اللبناني يبحث الشهر المقبل مسألة سلاح حزب الله


بعد تأجيل الموضوع عدة مرات لم تحسم جلسات الحوار الوطني في لبنان ملف الرئاسة وطوي هذا الملف نهائيا من جدول أعمال الحوار.
فقد أقر الزعماء اللبنانيون في جلسة سابعة لمؤتمر الحوار الوطني بفشلهم في الاتفاق على تنحية الرئيس إميل لحود وانتقلوا لبحث مسألة سلاح حزب الله، ورسم سياسة دفاعية للبلاد من التهديدات الإسرائيلية.
وعقب انتهاء جلسة الحوار، قال رئيس مجلس النواب نبيه بري للصحفيين إنه لم يصل المتحاورون إلى اتفاق بالنسبة إلى مسألة رئاسة الجمهورية وبالتالي تم الانتقال إلى النقطة الأخيرة على جدول الأعمال وهي الموضوع المتعلق بالسياسة الدفاعية وسلاح المقاومة.
وأبدى بري تفاؤله بالتوصل إلى اتفاق بشأن الإستراتيجية الدفاعية للبنان وقضية سلاح حزب الله.
وأضاف بري: "تم الانتقال إلى النقطة الأخيرة أي السياسة الدفاعية والمقاومة، وتناول النقاش الخطر الإسرائيلي من احتلال لمزارع شبعا واعتداءات، وقد تكلم السيد حسن نصر الله في هذا الموضوع لمدة ساعة."
من جهة أخرى، دعا حسن فضل الله عضو كتلة نواب حزب الله في البرلمان اللبناني الفريق الذي طالب باستقالة رئيس الجمهورية إلى التعايش مع الرئيس الحالي.
وكان علي حسن خليل عضو كتلة رئيس كتلة التحرير والتنمية قد أعلن أنه لم يطرح خلال الجلسة أي مرشح لرئاسة الجمهورية، وأنه لا داعي بعد الآن للحديث عن انتخابات رئاسية.
وتم رفع جلسات الحوار حتى الثامن من الشهر المقبل لمتابعة بحث موضوع سلاح حزب الله.
على الصعيد الحياتي، قرر وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني سامي حداد تحرير سعر ربطة الخبز الأبيض على أن لا يتجاوز سعرها 1500 ليرة وبشرط ألا ينقص وزنها عن 1300 غرام.
وكان نقيب أصحاب الأفران كاظم إبراهيم أعلن أنه تم تعليق إضراب الأفران الذي كان مقررا تنفيذه، وذلك بعد تلبية جزء من مطالب النقابة.
XS
SM
MD
LG