Accessibility links

logo-print

عنان يدعو من طوكيو إيران وكوريا الشمالية إلى العودة إلى المفاوضات


أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن انزعاجه لعدم تحقيق تقدم ملحوظ لحل الأزمتين النوويتين لكوريا الشمالية وإيران.
وقال عنان إن برنامجي بيونغ يونغ وطهران النوويين يمثلان مصدر قلق بالغ بالنسبة للمجتمع الدولي وإنه يتعين حلهما على وجه السرعة.
وطالب عنان كل الأطراف المشاركة في المفاوضات الخاصة في الأزمة النووية الإيرانية بخفض نبرة الحديث في الأزمة، وذلك بعد يوم من قول الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن عرض الحوافز الأوروبية هو كمن يطلب مبادلة الذهب بقطعة من الحلوى.
ودعا عنان خلال كلمة ألقاها في جامعة طوكيو إيران وكوريا الشمالية إلى العودة إلى المفاوضات لحل الأزمتين.
وقال عنان: "إنه أمر خطير ويمثل أزمة يجب العمل بشكل فعال ونشط لإيجاد حل يمكن عرضه على الطاولة."
واستبعد عنان أن يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بشأن إيران في الفترة الراهنة.
وأضاف عنان: "لا أعتقد أن المجلس سيصدر أي قرار بهذا الشأن خلال الأسبوع الجاري أو الأسبوع المقبل. فهناك مناقشات جارية بين الدول، والجميع يدرك أنها مسألة عاجلة ومهمة ويتعين التعامل معها بقدر من الحذر."
وقال عنان إنه على إيران أن تبدد الشك المحيط بأنشطتها النووية، لكنه أعرب عن أمله في التوصل إلى حل ديبلوماسي للأزمة لا فرض عقوبات.
يذكر أن الرئيس الإيراني رفض أمس الأربعاء اقتراحا بمنح إيران مفاعلا يعمل بالماء الخفيف لتشجيعها على تجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وتطالب الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون إيران بوقف أنشطة الوقود النووي لإثبات أنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية.
وتحاول واشنطن وحلفاؤها الأوروبيون استصدار قرار من مجلس الأمن يطالب إيران بوقف كل أعمال تخصيب اليورانيوم وإلا واجهت عقوبات.
XS
SM
MD
LG