Accessibility links

logo-print

لافروف: عرض موسكو بتخصيب اليورانيوم الإيراني في منشآت روسية ما زال قائما


قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن موسكو ما زالت غير مقتنعة بأن العقوبات الدولية ستجبر إيران على التخلي عن طموحاتها النووية.
وجاءت تصريحات لافروف أثناء لقائه بالمشرعين الأوروبيين في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ حيث أكد لهم أن عرض موسكو بتخصيب اليورانيوم الإيراني في منشآت روسية ما زال قائما.
في هذا الإطار، قال ألمار بروك رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي للصحفيين بعد جلسة مغلقة مع لافروف: "لقد قال إنه غير مقتنع بعد بأن العقوبات ذات جدوى."
وقال بروك إن لافروف كان واضحا، وإنه قال لا للقدرات العسكرية الإيرانية ولا لقدرات التخصيب.
وكان لافروف متحفظا بشأن خطة للاتحاد الأوروبي لعرض حوافز على طهران حتى توقف التخصيب. وقال إنه سيحتفظ بحكمه إلى أن يقدم الاتحاد تفاصيل الخطة لروسيا والولايات المتحدة والصين خلال اجتماع يعقد الأسبوع المقبل.
وتعثرت الأسبوع الماضي جهود في مجلس الأمن للاتفاق على قرار يمهد الطريق أمام فرض عقوبات على إيران إذا رفضت وقف تخصيب اليورانيوم بسبب معارضة روسيا والصين.
من جهة أخرى، صرح متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية الخميس إلى وكالة الأنباء الفرنسية أن اجتماع الدول الغربية الست حول إيران والذي كان مقررا غدا الجمعة في لندن، أرجئ إلى الأربعاء المقبل.
وقال المتحدث إن الاجتماع الذي يضم دول الترويكا الأوروبية والولايات المتحدة والصين وروسيا سيعقد على مستوى المديرين السياسيين لمناقشة المرحلة المقبلة حيال إيران. وأضاف أن المناقشات ستكون سرية.
على صعيد آخر، قال مصدر ديبلوماسي في فيينا إن إيران استوردت غاز يورانيوم عالي الجودة من الصين كي تعجل بتجارب التخصيب التي تجريها حاليا على هذا العنصر النووي.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن إيران كانت تحاول تسريع إجراء تجارب التخصيب قبل صدور موقف موحد من مجلس الأمن ضد أنشطتها النووية.
وكان مجلس الأمن قد طلب من إيران أن توقف كافة أنشطة التخصيب نهاية مارس/آذار الماضي.
وتصر إيران على حقها في حيازة تكنولوجيا نووية، إلا أن الغرب يشكك في سلمية تلك الأنشطة ويتهم إيران بالسعي للحصول على سلاح نووي.
XS
SM
MD
LG